الرئيس الروسي مدفيديف يحقق امنية فتاة فيتنامية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57113/

حقق الرئيس الروسي دميتري مدفيديف امنية فتاة فيتنامية بمصافحتها. حدث ذلك خلال لقاء الرئيس الروسي بخريجي الجامعات السوفيتية والروسية بهانوي يوم 31 اكتوبر/تشرين الاول. والفتاة تعمل موظفة صغيرة في وزارة الخارجية الفيتنامية وتعتبر مدفيديف مثلها الاعلى. وكانت الفتاة خلال اللقاء المذكور قد رجت الرئيس الروسي مصافحتها دون ان تتوقع تحقق امنيتها.

حقق الرئيس الروسي دميتري مدفيديف امنية فتاة فيتنامية بمصافحتها. حدث ذلك خلال لقاء الرئيس الروسي بخريجي الجامعات السوفيتية والروسية بهانوي يوم 31 اكتوبر/تشرين الاول. والفتاة تعمل موظفة صغيرة في وزارة الخارجية الفيتنامية وتعتبر مدفيديف مثلها الاعلى. وكانت الفتاة خلال اللقاء المذكور قد رجت الرئيس الروسي تحقيق امنيتها بمصافحتها ، دون ان تتوقع تحقيق ذلك نظراً للاجراءات الامنية المشددة.
وقال مدفيديف مبتسما "ان هذه ابسط امنية ممكنة، فاذا كانت لديك امنية اخرى فانا مستعد لتحقيقها حالا "، وقد رافق كل هذا تصفيق طويل من الحضور. 
وتوجه مدفيديف للفتاة: " تقدمي ... تقدمي لاتخجلي "، وعندما صعدت الفتاة الى المنصة صافحها مدفيديف بحرارة تحت تصفيق الحضور.
وعلق مدفيديف على هذا الحادث  بالقول: " فيما يتعلق بـ" ابطالي"،  فلكل واحد منا هناك اناس معجب بهم ويعتبرهم مثله الاعلى في الحياة، مع العلم ان قائمة هؤلاء الابطال تتغير مع تقدم العمر ".
ومضى قائلا: "ان الناس الذين يساعدوننا في اعداد شخصيتنا يمكن ان يكونوا  سياسيون عظام وشخصيات تاريخية او اناس غير معروفين، وقد يكونوا من المقربين لنا او اصدقاءنا، وكل هؤلاء يمكنهم تشكيل شخصيتنا ". ونصح  مدفيديف الشباب  بضرورة توسيع  مداركهم باستمرار، ومن ضمن ذلك تعلم اللغات الاجنبية .
وقال "انا واثق من ان جميع الحضور في هذه القاعة سعداء لانهم يعرفون لغة حضارتين. ان هذا يساعد كثيرا. انا شخصيا احسدكم على ذلك فلو كنت اتكلم الفيتنامية كما تتكلمون انتم الروسية لكانت خبرتي اكبر"، وهنا ضجت القاعة بالتصفيق للرئيس مدفيديف.
ثم تطرق الرئيس الروسي الى علاقاته الجيدة مع فلاديمير بوتين رئيس الوزراء، ووعد بايصال تحيات وتمنيات الحضور اليه حال عودته الى موسكو.
وقال احد الخريجين من بين الحضور "استغل الفرصة واطلب منكم ان تنقلوا تحياتي الى الرفيق بوتين وانا اعلم ان علاقاتكم جيدة ".
ورد  مدفيديف مؤكدا "ان علاقاتنا جيدة ". واضاف مبتسما " سأنقل تحياتكم اليه". وفي ختام اللقاء التقى الرئيس الروسي بطلاب الدراسات العليا الفيتناميين الذين اشرف على اطروحاتهم والده الذي كان استاذا بمعهد لينينغراد التكنولوجي. وصعد هؤلاء الى المنصة وتحدثوا طويلا الى الرئيس مدفيديف وسلموه صورة تذكارية تجمعهم ووالده كما قدمو له هدايا تذكارية.
وقال مدفيديف " حقا ان هذه لحظة انفعالات وخلجات وذكريات، ان ما يربطنا هو الاحترام المتبادل والصداقة. انا متأكد سنكون كذلك دائما ".
وكان الرئيس مدفيديف قد تحدث في بداية اللقاء عن انطباعاته عن الفيتناميين الذين كانوا معه ايام الدراسة والذين اشرف والده على اطروحات البعض منهم .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)