احباط محاولة لاغتيال الأحمر.. وأصابع الاتهام توجه الى نظام صالح

أخبار العالم العربي

الصورة من موقع الصورة من موقع "شبكة اليمن الاخبارية"
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571043/

أعلن اللواء اليمني المنشق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرع يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني عن إحباط محاولة لاغتياله في صنعاء خلال تأديته صلاة عيد الأضحى، معتبرا أن وصول الرئيس علي عبدالله صالح إلى السلطة "خطيئة كبرى".

أعلن اللواء اليمني المنشق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرع يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني عن إفشال محاولة لاغتياله في صنعاء خلال تأديته صلاة عيد الأضحى.

وأوضح بيان صدر عن مكتب الأحمر أنه تم العثور على سيارة مفخخة جاهزة للتفجير عن بعد بالقرب من المقر العام للفرقة الأولى مدرعة التي يقودها الأحمر، مضيفا أن المشتبه بهم الذين تم توقيفهم أقروا بأنه "تم تجنيدهم من قبل قيادات عليا في النجدة والأمن القومي والحرس الجمهوري لاستهداف قيادة أنصار الثورة وفي مقدمتهم اللواء الركن علي محسن صالح الأحمر" صباح الأحد أثناء صلاة العيد.

وأشار البيان إلى أن محاولة اغتيال الأحمر هي الرابعة منذ انضمامه إلى معارضي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وتابع البيان أن "الأحمر يحمل علي عبد الله صالح وبقايا نظامه مسؤولية هذه التصرفات الإجرامية" مؤكدا استمراره في دعم المحتجين "والإصرار على تحقيق مطالبهم في تغيير النظام مهما كان الثمن".

كما دعا الأحمر الجنود التابعين للنظام اليمني إلى "الانحياز للثورة حتى لا يحاسبوا لاحقا على مظالم الرئيس علي صالح"، مؤكدا على أن "النظام اليمني سيسقط وسيترك جميع التابعين له في نهاية المطاف ليواجهوا مظالم جرائمه ويتحملوا المسؤولية الدينية والتاريخية عنه"، مضيفا أن هذا النظام سيستخدم كل الوسائل للهروب من مصيره.

واعتبر اللواء الأحمر أن وصول الرئيس علي عبدالله صالح إلى السلطة "خطيئة كبرى" معلنا استعداده وقيادة الجيش المؤيدة للثورة للخضوع تحت طائلة قضاء الثورة شهودا أو مسائلين عن أي شخص أو مظلمة لأي مواطن حدثت منهم في عهد صالح.

وقال الأحمر في كلمة بمناسبة العيد "أنا ومجموعة من زملائي نتحمل مسؤولية كبيرة في أننا كنا جزءا من هذا النظام ولكن استيقظ ضميرنا عندما رأينا شباب اليمن العزل يقتلون في الساحات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية