11 قتيلاً في سورية في أول أيام العيد وتشييع جثامين 4 قتلى من الجيش والأمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570983/

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 شخصاً قُتلوا في سورية في حصيلة مرشحة للارتفاع بسبب جروح بليغة لمصابين في حمص، فيما أفادت وكالة سانا في 6 نوفمبر/تشرين الثاني أنه تم تشييع جثامين أربعة من عناصر الجيش والأمن استهدفتهم عصابات مسلحة.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 شخصاً قُتلوا في سورية في حصيلة مرشحة للارتفاع بسبب جروح بليغة لمصابين في حمص، فيما أفادت وكالة سانا في 6 نوفمبر/تشرين الثاني أنه تم تشييع جثامين أربعة من عناصر الجيش والأمن استهدفتهم عصابات مسلحة.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معظم القتلى في مدينة حمص، وأن "شخصاً من حي باب تدمر بمدينة حمص كان اختفى صباح اليوم عُثر عليه مذبوحاً في مقبرة الكتيب، وسقط خمسة شهداء خلال القصف بالرشاشات الثقيلة واطلاق الرصاص في حي بابا عمرو، وشهيد من حي جوبر برصاص قناصة، وشهيد في حي باب الدريب برصاص قوات الامن، في حين تم العثور على جثمان شاب من حي جب الجندلي كان اعتقل قبل يومين" وأشار المرصد إلى "أن حصيلة الشهداء في حمص مرشحة للارتفاع بسبب وجود اصابات خطرة". واضاف المرصد "أن مواطناً استُشهد اليوم في مدينة ادلب اثر اطلاق رصاص من حاجز أمني، فيما خرجت مظاهرة حاشدة بعد صلاة العيد من جامع الدقر في حي كفرسوسة بدمشق لم تتمكن قوات الشرطة من قمعها قبل وصول تعزيزات أمنية باشرت على الفور باطلاق القنابل المسيلة للدموع والرصاص بالهواء واستخدام الهراوات ما ادى الى اصابة خمسة متظاهرين بجراح". وأفاد المرصد "أن أجهزة الأمن نفّذت حملة اعتقالات واسعة اسفرت عن اعتقال 43 شخصا من حي كفرسوسة".  وذكرت وكالة سانا  الرسمية أن جثامين أربعة شهداء من الجيش والشرطة شيعت من مستشفيي حمص العسكري والقامشلي الوطني صباح اليوم وذكرت أنهم قضوا على أيدي من وصفتهم بالمجموعات الإرهابية المسلحة في إدلب وحمص.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية