تعددت الأسباب والطلاق واحد

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570961/

لا تزال الكثير من الشعوب تتمسك بإرثها الحضاري وعاداتها وتقاليدها، بغض النظر عن مستوى التطور والنمو الاقتصادي الذي يتمتع به ها الشعب أو ذاك. ومن العادات التي قد تبدو غريبة بالنسبة للبعض هي تلك التي ترافق حالة الطلاق على سبيل المثال ..

لا تزال الكثير من الشعوب تتمسك بإرثها الحضاري وعاداتها وتقاليدها، بغض النظر عن مستوى التطور والنمو الاقتصادي الذي يتمتع به ها الشعب أو ذاك. ومن العادات التي قد تبدو غريبة بالنسبة للبعض هي تلك التي ترافق حالة الطلاق على سبيل المثال ..

ففي اليابان لا يعد الطلاق قانونياً إلا اذا وضع كلا الزوجان خاتمي الزواج على طاولة أمام قاضي المحكمة، ومن ثم يمسك كل منهما بمطرقة ويضرب بها خاتمه ليكسره. فيصفق لهما القاضي وبعد ذلك ينصرفان.

ويُذكر ان حالات الطلاق في اليابان نادرة جداً، ويمكن للمتزوجة ان تحمي نفسها من هذا الإجراء اذا أنجبت، اذ تكاد نسبة الطلاق في الأسر التي رزقت بأطفال شبه معدومة.

أما في "كاليديا" الصينية فأمام الزوج خياران .. إما ان يبعث رسالة لوالد زوجته يعلمه فيها انه قرر الانفصال عنها، إما ان يقول لها "أنت لم تعودي زوجتي". لكن في حال نطقت متزوجة بهه الكلمات موجهة إياها لرجلها فيرمى بها في البحر.

وبحسب شريعة "مانو" الهندية فإن أتباع هذه الشريعة لا يلجأون الى الطلاق، وان رغب الزوج بأن يأتي بزوجة ثانية تشارك الأولى به فيفعل، لتعيش الزوجتان سوية تحت سقف واحد.

لكن يحق للرجل ان يطلق زوجته في حالات استثنائية منها ..

اذا لم تنجب الزوجة طوال 8 سنوات، إما اذا لم تنجب ذكراً واحداً خلال 11 سنة من الارتباط. كما يمكن للزوج ان يعاقب زوجته اذا ما وجهت له كلاماً قاسياً بأن يهجرها عاماً كاملاً، وبعد مرور العام يمكنه ان يطردها ويستولي على حاجياتها اذا ما عاملته بشكل غير لائق.

أما لدى الطوارق الذين يعيشون في شمال افريقيا فإن حالات الطلاق شائعة، وتعتز المرأة بعدد زيجاتها وطلاقها.

وكالات بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية