علي عبدالله صالح يحمل بشدة على المعارضة ويدعوها إلى استئناف الحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570949/

جدد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تمسكه بالمبادرة الخليجية لحل الأزمة  والتزامه بقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2014)، وحمل على المعارضة واتهمها بإيقاف عجلة التنمية و"إصرارها على السير في طريق تعقيد الأزمة، ودعاها في خطاب وجهه يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني بمناسبة عيد الأضحى إلى الاحتكام إلى الحوار مؤكداً أن لا بديل عن الحوار.

جدد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تمسكه بالمبادرة الخليجية لحل الأزمة  والتزامه بقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2014)، وحمل على المعارضة واتهمها بإيقاف عجلة التنمية و"إصرارها على السير في طريق تعقيد الأزمة، ودعاها في خطاب وجهه يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني بمناسبة عيد الأضحى إلى الاحتكام إلى الحوار مؤكداً أن لا بديل عن الحوار.

 وأكد صالح في الخطاب الذي نشرته وكالة "سبأ" اليمنية  عزمه "على مواصلة دعم الجهود البناءة التي يقوم بها الأخ الفريق عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية في ضوء التفويض الممنوح له لاستكمال الحوار مع المعارضة والتوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية لتحقيق المشاركة السياسية العاجلة والفاعلة بين كافة الأطراف وتحقيق الانتقال الشرعي والديمقراطي والسلمي وفقاً للدستور. وإجراء الانتخابات العامة الحرة والمباشرة المبكرة لمنصب رئيس الجمهورية".

وناشد صالح في خطابه الدول الشقيقة والصديقة خاصة دول الجوار في مجلس التعاون الخليجي دعم أمن اليمن واستقراره ومد يد العون والمساعدة لشعبنا في الجوانب الاقتصادية.

واتهم صالح في خطابه القوى السياسية والحزبية ومن يقف وراءها من "القوى الانقلابية والظلامية" بإيقاف عجلة التنمية بعدم الاستجابة للمجتمع الدولي ورفضها لكل المبادرات و"إصرارها على السير في طريق تعقيد الأزمة خلال "تصعيدها اليومي"، مشيرا إلى أن قوى المعارضة لا تمتلك أية رؤية وطنية للارتقاء بالوطن والوصول إلى التغيير المنشود.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية