السلطات السورية تفرج عن 553 معتقلاً بمناسبة عيد الأضحى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570940/

كشفت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن السلطات أخلت سبيل 553  شخصاً ممن اعتقلوا على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد، وقالت الوكالة في 5 نوفمبر/تشرين الثاني أن المفرج عنهم  لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين.

كشفت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن السلطات أخلت سبيل 553  شخصاً ممن اعتقلوا على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد، وقالت الوكالة في 5 نوفمبر/تشرين الثاني أن المفرج عنهم  لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين.

وأوضحت "سانا" أن الافراج عن المعتقلين جاء بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وأنه تم مؤخرا إخلاء سبيل 119 موقوفاً. وكانت وزارة الداخلية السورية دعت في بيان لها أمس "المواطنين ممن حملوا السلاح أو باعوه أو قاموا بتوزيعه ونقله أو شرائه أو تمويل شرائه ولم يرتكبوا جرائم قتل إلى تسليم أنفسهم وأسلحتهم إلى أقرب مركز شرطة في منطقتهم ليصار إلى تركهم فورا" حتى  الثاني عشر من الشهر الحالي.

ويذكر أن المبادرة العربية لحل الأزمة كانت اشترطت اطلاق سراح جميع الموقوفين والمعتقلين على خلفية الأزمة الأخيرة المستمرة منذ منتصف مارس/آذار الماضي. ولا يوجد احصاء دقيق لعدد المعتقلين وتذهب المعارضة إلى أن النظام يعتقل ما يزيد عن ثلاثين ألف شخص ممن شاركوا في المظاهرات أو خلال مداهمات إلى البيوت.

المصدر: "سانا"، وكالات

لؤي حسين: خطوات النظام غير كافية ولا بد من جمع السلاح من المدنيين كافة في سورية

واعتبر المعارض لؤي حسين رئيس تيار بناء الدولة السورية في اتصال مع "روسيا اليوم" أن خطوات النظام في تنفيذ الاتفاق مع الجامعة العربية غير كافية، ووصفها بالمناورة على تنفيذ الاتفاق، وأوضح حسين أن السلطات عندما تعلن عن اطلاق سراح 553 معتقلاً فإنها تعتقل نفس الرقم تقريبا منذ الالتزام بالاتفاق علاوة على أن عدد المعتقلين يناهز ثلاثين ألفاً حالياً.

وأكد حسين أن الاتفاق بين الجامعة العربية والنظام يشكل أساساًُ طيباً إذا تم الالتزام به، ويسمح باطلاق حوار ينقل البلاد إلى دولة تعددية بعد التخلص من النظام الاستبدادي.

وفي شأن التصريحات الأمريكية حول العفو الذي أعلنته الداخلية السورية شكك المعارض السوري في نوايا النظام، لكنه اعتبر أن التصريحات الأميركية فجة و"سافرة"، ودعا إلى جمع السلاح من جميع الأطراف المدنية السورية بمن فيهم "الشبيحة".

محلل سياسي سوري: سحب الجيش لا يمكن أن يتم على مرحلة واحدة

من جانبه قال المحلل السياسي السوري مازن بلال إن المبادرة العربية تشكل نقطة انطلاق وسط الغموض الذي يسيطر على المنظر السوري،وأوضح في لقاء مع "روسيا اليوم أن المعارضة لم تقدم تقدم برنامجاً واضحاً في حين تتزايد أعمال العنف، وأكد أن عدد المفرج عنهم قليل لكنه شكك في أن عدد المعتقلين يصل إلى 30 ألف معتقل، ورأى أن سحب الجيش لا يمكن أن يتم على مرحلة واحدة، وتوقع استمرار العملية لعدة أسابيع.

 وأوضح بلال أن هناك عصابات مسلحة تعمل على القتل والترويع ولا تتبع أي طرف سياسي ومن الصعب ضبطها. وأنه لا يعلم عن وجود قوات شبيحة أو مؤسسة تدعى الشبيحة لأن رجال الأمن يرتدون عادة اللباس المدني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية