باكستان تخفي العدد الحقيقي للرؤوس النووية التي تملكها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570903/

تقوم باكستان بنقل الرؤوس النووية الموجودة في ترسانتها العسكرية من مكان الى آخر داخل البلاد باستخدام شاحنات اعتيادية من اجل اخفاء عددها الحقيقي. نشرت ذلك مجلة " اتلانتيك " الصادرة في واشنطن.

تقوم باكستان بنقل الرؤوس النووية الموجودة في ترسانتها العسكرية من مكان الى آخر داخل البلاد باستخدام شاحنات اعتيادية من اجل اخفاء عددها الحقيقي. نشرت ذلك مجلة " اتلانتيك " الصادرة في واشنطن.

وحسب معلومات المجلة فانه بعد عملية تصفية اسامة بن لادن الناجحة التي نفذتها القوات الامريكية الخاصة بشهر مايو/ايار في باكستان دون ان تعلم بذلك اجهزة الامن والمخابرات المحلية فان اسلام آباد "بدأت تقلق من تمكن عملاء امريكا العاملين في البلاد من حرمان باكستان من ترسانتها النووية". وانطلاقا من هذا امر خالد كيدواي مدير ادارة التخطيط الاستراتيجي قادة قوات الصواريخ  بذل جهودهم من اجل اخفاء العدد الحقيقي للرؤوس النووية القتالية. وقام هؤلاء استنادا الى ذلك باستخدام اسلوب نقل هذه الرؤوس من مكان الى آخر بصورة مستمرة.

وتقول المجلة نقلا عن مصدر في البنتاغون انه بدلا من ان تتم هذه العملية في قوافل محمية ، فانها تتم في "شاحنات اعتيادية غير مجهزة وغير محمية او ذات حماية ضعيفة ". ان هذه الاسلحة التي بامكانها تدمير مدينة بكاملها " تنقل خلال شوارع البلاد المكتظة والمزدحمة بالسكان . وبذلك تصبح هذه الرؤوس صيدا سهلا للارهابيين".

وسبق ان اعلن خالد كيداوي مرات عديدة ان الاسلحة النووية والمواقع النووية في باكستان "تقع تحت حماية ومراقبة مشددة ومضمونة ".

وحسب معطيات خبراء من الولايات المتحدة الامريكية فان اسلام آباد تمكنت  خلال السنين القليلة المنصرمة من مضاعفة ترسانتها النووية. ويقول العالم الامريكي هانس كريستينسين مدير قسم المعلومات النووية " قبل اربع سنوات كانت باكستان تملك 30 – 60 راسا نوويا". ولكن خلال السنوات الاخيرة تمكنت سلطات البلاد من استحثاث عملية انتاج اليورانيوم والبلوتونيوم المستخدمين في انتاج الاسلحة النووية. ويسمح لنا هذا ان نقول ان اسلام آباد " تملك حاليا من 90 الى 110 رؤوس نووية ومازالت مستمرة في الانتاج".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك