الراية الخضراء تعيد الحبة الزرقاء الى تونس

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570885/

بعد مرور أكثر من 10 سنوات على حظر بيع حبة الـ "فياغرا" الزرقاء في تونس، وكإحدى ثمار ثورة الياسمين قررت سلطات البلاد الحالية السماح بإدخال هذه الحبوب المنشطة جنسياً للتداول. ويرى مراقبون ان النتائج المتقدمة التي حققها حزب "النهضة" ذو الميول الإسلامية في الانتخبات البرلمانية في تونس، أدت بشكل مباشر الى اتخاذ قرار يسمح بموجبه بإدخال الـ "فياغرا" الى البلاد.

بعد مرور أكثر من 10 سنوات على حظر بيع حبة الـ "فياغرا" الزرقاء في تونس، وكإحدى ثمار ثورة الياسمين قررت سلطات البلاد الحالية السماح بإدخال هذه الحبوب المنشطة جنسياً للتداول.

كان الرئيس التونسي الذي أطاحت به ثورة الياسمين مطلع العام الجاري زين العابدين بن علي قد صدق على مرسوم قبل 11 عاماً، يُحظر بموجبه بيع الـ "فياغرا" على الأراضي التونسية.

وقد اتخذت السلطات الحالية في تونس قرارها هذا بناءً على دراسات وأبحاث أجرتها جهات مختصة، خلصت نتائجها الى "ضرورة" استهلاك الحبة الزرقاء وغيرها من المنشطات الجنسية، التي من المتوقع ان تظهر في اسواق البلاد عما قريب.

فبحسب إفادات الأطباء فإن أكثر من ثلث الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً في تونس يعانون اضطرابات جنسية، مما يعني بحسب هؤلاء ان الـ "فياغرا" ستسهم بحل هذ المشاكل وستعزز الانسجام الأسري.

ويرى مراقبون ان النتائج المتقدمة التي حققها حزب "النهضة" ذو الميول الإسلامية في الانتخبات البرلمانية في تونس، أدت بشكل مباشر الى اتخاذ قرار يسمح بموجبه بإدخال الـ "فياغرا" الى صيدليات البلاد ومراكزها الطبية، بغية النهوض بالعلاقات العائلية الى مستويات أفضل.

وفي السياق ذاته أعلن رئيس الحزب العائد من المنفى راشد الغنوشي عن النوايا بإلغاء القانون الذي كان يحظر تعدد الزوجات في تونس، وانه سيكون بإمكان الرجال في هذا البلاد الزواج بأربع كما يحلل القرآن، ليعيد هذا الإعلان الى الأذهان إعلان رئيس المجلس الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل فيما وصف بيوم تحرير ليبيا عن السماح بتعدد الزوجات.

وقد دفعت قرارات القيادة في عصر "النهضة" التونسية بعض المهتمين الى التساؤل حول ما يجمع بين تعزيز العلاقات الأسرية جراء انتشار الـ "فياغرا" من جهة، والحفاظ على الانسجام العائلي من خلال السماح بالزواج بأكثر من امرأة من جهة أخرى !

المصدر: "ريا نوفوستي" بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية