صنعاء.. اعتقال طالبة يمنية في قضية الطرود الملغمة وعبد الله صالح يحذر من التدخل في شؤون بلاده

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57087/

افادت وكالة "رويترز" بأن اجهزة الأمن اليمنية اعتقلت في صنعاء يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول طالبة يمنية يشتبه في إرسالها الطردين الملغمين اللذين عثر عليهما في لندن ودبي. وحذر الرئيس اليمني على عبد الله صالح الدول الغربية من التدخل في شؤون بلاده، مؤكدا على الاستعداد للتعاون مع شركائه من اجل مكافحة الارهاب.

افادت وكالة "رويترز" نقلا عن مسؤولين امنيين في العاصمة اليمنية صنعاء ان اجهزة الأمن اليمنية اعتقلت السبت 30 اكتوبر/تشرين الاول امرأة يشتبه في إرسالها الطردين الملغمين اللذين عثر عليهما في لندن ودبي الجمعة.
يذكر ان المرأة طالبة طب في جامعة صنعاء، واعتقلت هي وامها في غرب العاصمة اليمنية.

وقال المسؤولون ان السلطات تتبعت الطالبة اليمنية من خلال رقم هاتف تركته لدى شركة الشحن. وفي السياق ذاته نقلت "رويترز" عن محامي المرأة عبد الرحمن برمان قوله انه يخشى ان تكون موكلته قد استخدمها اخرون دون علمها، حيث  "ليس من المعقول ان الشخص الذي يقوم بمثل هذه العمليات يترك صورة بطاقة هويته ورقم هاتفه"، حسب قوله.

هذا ورحبت واشنطن برد الفعل السريع من قبل السلطات اليمنية بعد العثور على الطرود الملغمة . وشدد مسؤول في واشنطن اثر الاعلان عن اعتقال الطالبة اليمنية على ان هذه الاجراءات "تدل على ان اليمن يأخذ الامر مأخذ الجد" وعلى استعداده للتعاون في مواجهة خطر الارهاب. وكان مستشار الرئيس الامريكي باراك أوباما لمكافحة الارهاب اكد للرئيس اليمني علي عبد الله صالح السبت على استعداد واشنطن لمساعدة حكومته في مكافحة عناصر "القاعدة" الناشطين في الاراضي اليمنية.

من جهته قال على عبد الله صالح في مؤتمر صحفي قصير يوم السبت ان "اليمن عازم على الاستمرار في مكافحة الارهاب والقاعدة بالتعاون مع شركائه، لكننا لا نريد ان يتدخل أحد في الشؤون اليمنية عن طريق ملاحقة "القاعدة". واضاف قوله ان اليمن سيكون شاكرا للحصول على مزيد من التعاون مع حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية في مسائل الاستخبارات.

هذا وافادت  "بي بي سي" يوم 31 اكتوبر/تشرين الاول بأن مسؤولا امنيا امريكيا لم يذكر اسمه حمل السعودي ابراهيم العسيري مسؤولية  اعداد القنبلتين اللتين تم العثور عليهما في دبي وبريطانيا. ويذكر ان العسيري مدرج على رأس لائحة المطلوبين في السعودية، وهو شقيق الانتحاري الذي حاول اغتيال الامير السعودي محمد بن نايف بن عبد العزيز العام الماضي.

هذا وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن  ليلة الجمعة 29 اكتوبر/تشرين الاول أنه تم العثور على طرود مشبوهة من بينها اثنان يحتويان متفجرات في كل من بريطانيا ودبي كانا في طريقهما من اليمن إلى الولايات المتحدة، مؤكداً أن الطردين المشبوهين كانا موجهين إلى "مؤسسات يهودية" ويشكلان "تهديداً إرهابياً حقيقياً" على الولايات المتحدة الأمريكية من قبل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. وقالت شرطة دبي في بيان نشرته يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول  أن الطرد الذي كان مرسلا للولايات المتحدة وجرى اعتراضه في مطار دبي الدولي كان يحوي قنبلة مخبأة في آلة طابعة، واصفة الطرد بأنه يحمل بصمات "القاعدة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية