الدملوجي تصف تصريحات "ائتلاف القانون" بحسم منصب رئاسة الوزراء للمالكي بعدم احترام الديموقراطية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57080/

قالت المتحدثة الرسمية باسم "القائمة العراقية" ميسون الدملوجي ان تصريحات عدد من أعضاء "ائتلاف دولة القانون" بأن منصب رئيس الحكومة الجديدة قد حسم لصالح رئيس الائتلاف، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، يدل على عدم احترام من أدلى بهذه التصريحات للدستور. في تلك الأثناء دعا الهاخل السعودي عبد بن عبد العزيز الفرقاء الى مائدة حوار تعقد في الرياض، بهدف التوصل الى مخرج من الأزمة السياسية في العراق.

قالت المتحدثة الرسمية باسم "القائمة العراقية" ميسون الدملوجي في 30 أكتوبر/تشرين الأول ان تصريحات عدد من أعضاء "ائتلاف دولة القانون" بأن منصب رئيس الحكومة الجديدة قد حسم لصالح رئيس الائتلاف، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، يدل على عدم احترام من أدلى بهذه التصريحات للدستور والديموقراطية، او لمبادرة رئيس كردستان العراق مسعود البرزاني، الرامية الى تحديد أسس الشراكة الوطنية وتوزيع الصلاحيات.

وأصدرت الدملوجي بيانا أعلنت من خلاله ان "ائتلاف العراقية" بقيادة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، تؤيد التفاوض مع الكتل السياسية الصديقة، مع الأخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات التي أظهرت انها الكتلة الفائزة بأكبر عدد من المقاعد في مجلس النواب، اذ فازت "العراقية" بـ 91 مقعدا في حين كان 89 مقعدا من نصيب "دولة القانون"، مشيرة الى ان هذه المفاوضات لم تتوج باتفاق ملزم.

واشارت الدملوجي في بيانها الى ما وصفتها بالجهات الإقليمية التي تسعى لمصادرة استحقاق المواطنين الذين صوتوا للمشروع الوطني، وأضفت ان هذه الجهات تعمل على العودة بالعراق الى "مربع المحاصصات البغيض بما لا يخدم مستقبل العراق".

العاهل السعودي يدعو الفرقاء العراقيين الى الرياض للحوار

وفي الشأن ذاته دعا العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز الأحزاب السياسية العراقية الى الاجتماع حول طاولة الحوار في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، وذلك بهدف التوصل الى حل يرضي جميع أطراف النزاع السياسي الداخلي الذي يواجهه العراق منذ إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة في مارس/آذار الماضي، على ان يجرى الحوار بعد موسم الحج، في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية نداء العاهل السعودي جاء فيه "أدعو فخامة الأخ الرئيس جلال طالباني رئيس جمهورية العراق الشقيق، وجميع الأحزاب التي شاركت في الإنتخابات والفعاليات السياسية الى وطنكم الثاني المملكة العربية السعودية وفي مدينة الرياض بعد موسم الحج المبارك، وتحت مظلة الجامعة العربية، للسعي الى حل لكل معضلة تواجه تشكيل الحكومة التي طال الأخذ والرد فيها".

وتابعت الوكالة اقتباس اقوال الملك الذي قال "الجميع يدرك بأنكم على مفترق طرق تستدعي بالضرورة السعي بكل ما أوتيتم من جهد لتوحيد الصف, والتسامي على الجراح, وإبعاد شبح الخلافات وإطفاء نار الطائفية البغيضة".
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية