وزير الخارجية الإيراني يحذر واشنطن من وضع نفسها في"مسار تصادمي" مع طهران

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570779/

حذر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الولايات المتحدة من مغبة وضع نفسها على "مسار تصادمي" مع بلاده، وأكد في مؤتمر صحفي يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة بنغازي الليبية أن إيران "مستعدة لمواجهة الاسوأ".

حذر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الولايات المتحدة من مغبة وضع نفسها على "مسار تصادمي" مع بلاده، وأكد في مؤتمر صحفي يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة بنغازي الليبية أن إيران "مستعدة لمواجهة الاسوأ".

وأعرب الوزير الإيراني عن أسفه لأن "الولايات المتحدة فقدت الحكمة والتعقل في التعامل مع القضايا الدولية واصبحت تعتمد على القوة فقط".

واضاف ان الاميركيين "فقدوا المنطق. نحن مستعدون للاسوأ لكننا نامل في ان يفكروا مرتين قبل ان يضعوا أنفسهم على مسار تصادمي مع ايران".

وتزايدت التكهنات مؤخرا بعد نشر تقارير اعلامية عن نية اسرائيل ضرب المنشات النووية الايرانية التي تلقى تأييد البعض ومعارضة آخرين في الحكومة الاسرائيلية.

وذكرت صحيفة "هارتس" الاسرائيلية ان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان يؤيدون "الخيار العسكري" بينما يرى وزراء اخرون ومسؤولو الدفاع انه يجب فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية الدولية للضغط على طهران.

واكدت واشنطن أمس الاربعاء انها لا تزال ملتزمة بالحل الدبلوماسي للازمة النووية مع ايران مع تصاعد الحديث في ايران عن مساع سياسية لشن ضربة استباقية ضد ايران.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني "لا نزال نركز على القناة الدبلوماسية هنا وعلى المسار الدبلوماسي في التعامل مع ايران".

وقال صالحي في مؤتمر صحافي مشترك رداً على سؤال حول الضربات العسكرية التي شنها حلف الاطلسي لدعم الثوار الليبيين، إن "الحلف الاطلسي لم يأت للمساعدة دون سبب (...) لقد ارتكبوا اخطاء. والرئيس الايراني (محمود احمدي نجاد) انتقد تلك الاخطاء".

إلا أن  رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل أشاد بدور الناتو مؤكداً انه لولا حلف الاطلسي لارتكبت قوات القذافي "مجزرة"، مشددا على ان الثوار هم من حققوا النصر على الارض، ولكن "يجب ان لا ننسى" ان الضربات الجوية التي شنها التحالف دعمت وساعدت الليبيين.

وبشان مصير موسى الصدر الزعيم الشيعي اللبناني المولود في ايران، والذي اختفى اثناء زيارة لليبيا في العام 1978 قال عبد الجليل ان احدى اولويات الحكومة الجديدة هي التحقيق في ما فعله القذافي للشعب الليبي والناس من مختلف البلدان.

واكد انه عند انتهاء التحقيق، فان ليبيا ستقدم التفاصيل للحكومتين الايرانية واللبنانية.

المصدر: أ.ف.ب

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية