الصين لن تساهم في إنقاذ الإقتصادات الأوربية المتعثرة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570725/

صرح نائب وزير المالية الصيني زهوغوانغياو الخميس 3 نوفمبر/تشرين الثاني إنه ليس بإمكان الحكومة الصينية الإلتزام بالإستثمار في صندوق الإستقرار المالي الاوروبي الذي تم إنشاؤه لإنقاذ الاقتصادات الاوروبية المتعثرة حتى تتضح الأوضاع في اليونان تماما.

صرح نائب وزير المالية الصيني جوهوغوانغياو الخميس 3 نوفمبر/تشرين الثاني إنه ليس بإمكان الحكومة الصينية الإلتزام بالإستثمار في صندوق الإستقرار المالي الاوروبي الذي تم إنشاؤه لإنقاذ الاقتصادات الاوروبية المتعثرة حتى تتضح الأوضاع في اليونان تماما.

 وقال جوهوغوانغياو نائب: إن الصندوق لم يضع بعد تفصيلات الاستثمارات الممكنة وبالتالي فليس بإمكاننا الحديث عن مسألة الاستثمار، وإننا كأصدقائنا للأوروبيين لم نكن نتوقع الدعوة إلى الاستفتاء في اليونان، لقد اتخذت اليونان قراراً مستقلاً لكننا نتمنى إحتواء هذه الفترة المضطربة.

ويشكل التصريح الصيني خيبة امل لزعماء أوروبا الذين كانوا يأملون في أن تقوم الصين بشراء سندات من الصندوق فتضخ بذلك رؤوس أموال في الأسواق المالية للمنطقة، وبذلك فقد الأوربيون فرصة تعزيز الصين لإمكانيات هذا الصندوق والتي من المفترض أن تبلغ تريليون دولار حسب ما اتفق عليه زعماء منطقة اليورو الأسبوع الماضي.

وكان كلاوس ريغلينغ رئيس صندوق الاستقرار المالي الاوروبي قد أجرى الأسبوع الماضي محادثات مع المسؤولين الصينيين في بكين في محاولة لإقناعهم بالتبرع بمبلغ مئة مليار دولار لصندوق الإستقرار الأوربي، والحصول على استثمارات صينية  لتمتع البلاد بإحتياطي من النقد الأجنبي يبلغ 3.2 تريليون دولار.

ورجح الخبراء حينها موافقة الحكومة الصينية على المساهمة في مساعدة الإقتصادات الأوربية المتعثرة، على الأقل لأن المنطقة هي أكبر سوق للصادرات الصينية وحدوث أي أزمة قد يقلص الطلب على البضائع الصينية ويضر بالتالي بقطاع الصادرات الصينية،غير أن قرار الحكومة اليونانية إجراء استفتاء على صفقة الإنقاذ الأوروبية الأخيرة دفع الصين إلى إتخاذ موقف أكثر حذراً.

جدير بالذكر أن قرار الحكومة اليونانية أدى أيضا إلى حجب زعماء منطقة اليورو تحويل القسط التالي من صفقة الإنقاذ الى اليونان إلى ما بعد الاستفتاء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم