الزهار يؤكد ان من يطلق الصواريخ من غزة متمرد على فصيله ويحمل فتح مسؤولية ارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57070/

وصف اعتبر القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار مطلقي الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل بالـ "متمردين على فصائلهم"، مضيفا في لقاء أجرته معه صحيفة "الحياة" اللندنية الصادر في 30 أكتوبر/تشرين الأول، ان ""هناك اتفاقا على تهدئة بعد الحرب جرى عبر مصر وتم الاتفاق عليه فصائليا، هل اتفقنا عليه لنتلزم به أم كي نخرقه، لماذا يلوموننا على ما اتفقنا عليه مع فتح والفصائل" ؟

وصف القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار مطلقي الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل بالـ "متمردين على فصائلهم"، مضيفا في لقاء أجرته معه صحيفة "الحياة" اللندنية الصادرة في 30 أكتوبر/تشرين الأول، ان "هناك اتفاقا على تهدئة بعد الحرب جرى عبر مصر وتم الاتفاق عليه فصائليا، هل اتفقنا عليه لنتلزم به أم كي نخرقه، لماذا يلوموننا على ما اتفقنا عليه مع فتح والفصائل" ؟
واستشهد الزهار بعدم اعتراف أي من الفصائل في قطاع غزة بإطلاق الصواريخ كدليل على تمسك هذه الفصائل بالاتفاق المبرم.
وأضاف "هل تتوقعون ان نصفق لشخص يتمرد على فصيله ؟ فتح بوابة التمرد سيتسبب في فوضى، وبعض الفصائل لم تطلق أثناء الحرب رصاصة واحدة، والآن يريدون ان يسوقوا أنفسهم".
وفيما يتعلق بالخلافات الداخلية بحركة المقاومة الإٍسلامية اعترف الزهار بوجود هكذا خلافات، لكنه قال انها "لا ترقى الى درجة الصراع".
واتهم محمود الزهار حركة فتح باعتقال الآلاف من حماس، واصفا الحركة بانها أصبحت مثل إسرائيل، ترتكب الجرائم في حق الشعب الفلسطيني، كما دعا فتح التي تتهم حماس باعتقال كوادرها في قطاع غزة، الى الكشف عن أسماء معتقل واحد من أعضائها في القطاع على خلفية سياسية، وقال "انهم كاذبون".
وأكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية بان حماس مخترقة من قبل بعض العملاء، وقال "ما العيب في ذلك ؟ حماس حركة كبيرة ومن يسقط فيها يجازى، لكن هناك فرقا بين عنصر واثنين او سبعة دخلوا الحركة من خلال اختراق، وجرى اكتشافهم ومعاقبتهم، وبين تنظيم كله بأكمله يتخابر مع إسرائيل بل إن برنامجه مبني على ذلك"، في إشارة الى حركة فتح.
ولفت الزهار الى ان "العناصر التي ثبت أنها تورطت من داخل الحركة قُتلت بقرار من المحكمة، لكن هناك عائلات أنهت بنفسها هذه المشاكل مع أبنائها".
وفي شأن آخر تناول الزهار ما أسماه بإعلان الرئيس الفلسطيني انه سيقدم استقالته بالقول، "ليتفضل ويستقيل، فلن يحزن عليه أحد"، كما تطرق الى أحد الطروحات التي قد تختارها رام الله في مواجهة المواقف الإٍسرائيلية، والتي تتمثل باللجوء الى هيئة الأمم المتحدة لإعلان الدولة الفلسطينية، اذ قال الزهار ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حذر عباس من اتخاذ هذه الخطوة، وان الرئيس الفلسطيني " لا يستطيع الوقوف في وجه نتانياهو".
أما فيما يخص ملف المصالحة الفلسطينية فأعرب محمود الزهار عن ثقته بأن هذا الملف يواجه "فيتو  أمركي"، مؤكدا ان حماس ليست هي الطرف الذي يخضع لإملاءات خارجية.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية