موسكو تدعو اسرائيل الى التخلي عن إنشاء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570684/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني ان روسيا قلقة من القرار الذي اتخذته اسرائيل بتسريع إنشاء مستوطنات في القدس الشرقية وغوش عيتصيون ومعاليه ادوميم، وتدعو الحكومة الاسرائيلية الى الامتناع عن اتخاذ اية خطوات تستبق نتائج عملية المفاوضات بشأن الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني ان روسيا قلقة من القرار الذي اتخذته اسرائيل بتسريع إنشاء مستوطنات في القدس الشرقية وغوش عيتصيون ومعاليه ادوميم، وتدعو الحكومة الاسرائيلية الى الامتناع عن اتخاذ اية خطوات تستبق  نتائج عملية المفاوضات بشأن الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية.

 وجاء في البيان الذي نشره الموقع الالكتروني التابع لوزارة الخارجية الروسية :" ان قرار القيادة الاسرائيلية  يثير قلقا جادا في موسكو. ويعتبر موقف روسيا بهذا الشأن معروفا جيدا، وكانت روسيا تؤكده مرارا حيث قالت ان اي أنشاء في الاراضي المحتلة يعد انشاءً غير شرعي، ويجب ايقافه، وذلك وفقا للاحكام المعروفة للقانون الدولي".

وينص البيان على ان روسيا  تدعو مرة اخرى  اسرائيل الى الامتناع عن اتخاذ اية خطوات تستبق  نتائج عملية المفاوضات بشأن الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية والقدس الشرقية ضمنا.

وجاء في البيان  ان روسيا قلقة من معلومات نشرتها وسائل الاعلام تفيد بان الحكومة الاسرائيلية قررت الايقاف المؤقت للاموال المستحقة للسلطة الوطنية الفلسطينية والناجمة عن جني الضرائب الجمركية وغيرها من الضرائب. ويقول البيان ان هذه الخطوة تتعارض مع التعهدات التي أخذتها  اسرائيل على عاتقها بموجب الاتفاقيات الموقعة، الامر الذي يمكن ان يؤدي الى انهيار الاقتصاد الفلسطيني وبالتالي يؤثر سلبا على الظروف المعيشية للسكان الفلسطينيين.

وبحسب رأي وزارة الخارجية الروسية فان القرارات التي وافقت عليها القيادة الاسرائيلية تعتم أجواء استئناف العملية السلمية والجهود التي تبذلها الاسرة الدولية، وقبل كل شيء رباعي الوسطاء الدوليين بغية إعادة تشغيل المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية القائمة على القاعدة القانونية الدولية المتفق عليها .

ويقول البيان انه " لا يمكن الموافقة على الخطوات الرامية الى  العقاب الجماعي للفلسطينيين لعزمهم على الانضمام الى هيئة الامم المتحدة ومنظماتها المتخصصة. واننا ننطلق من ان الطلبات الشرعية التي رفعها الفلسطينيون بالعضوية في المنظمات الدولية لا تعتبر ولا يمكن ان تعتبر حلا بديلا لمفاوضاتهم مع الاسرائيليين والتي تهدف الى  انشاء دولة فلسطينية مستقلة وسيادية ومتعايشة مع اسرائيل في سلام وامن".

المصدر: وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية