نتنياهو: البناء الاستيطاني في القدس ليس عقاباً للفلسطينيين وإنما مطلب طبيعي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570673/

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني أن "عمليات البناء في القدس ليست عقاباً للفلسطينيين وإنما هي مطلب طبيعي"، فيما اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن اسرائيل تسعى إلى معاقبة الفلسطينيين بعد قرار اليونسكو ضم دولة فلسطين إليها، كما توقع مسؤول أمريكي أن تعبر الادارة ألأميركية عن خيبة أملها من قرار اسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس.

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني أن "عمليات البناء في القدس ليست عقاباً للفلسطينيين وإنما هي مطلب طبيعي"، فيما اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن اسرائيل تسعى إلى معاقبة الفلسطينيين بعد قرار اليونسكو ضم دولة فلسطين إليها، كما توقع مسؤول أمريكي أن تعبر الادارة ألأميركية عن خيبة أملها من قرار اسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس.

وقال نتنياهو في حفل تأبيني بمناسبة الذكرى السنوية لمقتل وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي إن "القدس الموحدة عاصمة اسرائيل وتستدعي منّا الاهتمام الكامل، وعمليات البناء استحقاقا طبيعيا لعاصمتنا وليس عقابا للفلسطينيين". واعتبر نتنياهو أن "عمليات البناء في القدس ليست عقابا للفلسطينيين، وإنما هي مطلب طبيعي لعاصمة اسرائيل التي تفرض علينا إقامة مزيد من الأحياء الجديدة داخل المدينة، وهذا استحقاق لذكرى زئيفي الذي كانت القدس الموحدة على سلم اهتماماته، وهذا ما يفرض علينا جميعا بذل كافة الجهود من أجل عاصمة اسرائيل القدس الموحدة". وتأتي تصريحات نتنياهو رداً على قرار الحكومة المصغرة أمس الداعي لتسريع بناء 2000 وحدة سكنية في مستوطنات "معاليه ادوميم، وكفار عصيون، والقدس الشرقية"، وذلك رداً على قبول فلسطين عضواً كاملاً في منظمة اليونيسكو.

عبد ربه: اسرائيل تفرض عقوبات جماعية وتسعى إلى تقويض السلطة

أما ياسرعبد ربه فأشار إلى أن  "إسرائيل تريد فتح جبهة عقوبات جماعية على الفلسطينيين لمواجهة الإجماع الدولي على ضم دولة فلسطين إلى منظمة اليونسكو". ورأى عبد ربه أن إسرائيل تريد فعلاً تقويض دور السلطة الفلسطينية معتبراً انتهاك الاتفاق القاضي بتحويل العوائد الجمركية إلى السلطة خاتمة المطاف في هذا الأمر .

خيبة أمل أميركية من تسريع البناء الاستيطاني

أعربت واشنطن عن خيبة أملها من تسريع إسرائيل لأعمال الاستيطان في القدس والضفة الغربية. ووصف جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض الاربعاء 2 نوفمبر/ تشرين الثاني الخطوة الإسرائيلية "بالتحرك الأحادي الجانب" الذي يزيد هوة الخلافات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال كارني "نشعر بخيبة أمل من قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس بتسريع أعمال البناء في القدس والضفة الغربية." واضاف "لقد قلنا من قبل إن الإجراءات أحادية الجانب تمس بجهود إعادة إحياء المفاوضات المباشرة، لذلك فإن أي إجراءات أحادية الجانب تزيد من تعقيد إمكانية العودة إلى طاولة المفاوضات."

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية