مؤتمر افغانستان في اسطنبول يبحث مسائل اعداد الجيش الافغاني والمصالحة الوطنية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570649/

يبحث المشاركون في مؤتمر افغانستان الدولي الاقليمي الذي افتتح اعماله يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني في اسطنبول مسألة ضمان الامن في افغانستان بعد انسحاب القوات الاجنبية من هناك ومسألة إعداد كوادر الجيش الافغاني والمصالحة الوطنية.

يبحث المشاركون في مؤتمر افغانستان الدولي الاقليمي الذي افتتح اعماله يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني في اسطنبول مسألة ضمان الامن في افغانستان بعد انسحاب القوات الاجنبية من هناك ومسألة إعداد كوادر الجيش الافغاني والمصالحة الوطنية. ويشارك في المؤتمر ممثلون عن 20 دولة وجهة مانحة. وسبق انعقاد المؤتمر قمة زعماء تركيا وافغانستان وباكستان التي وافقت السلطات الباكستانية فيها على مساعدة افغانستان في التحقيق  بملابسات اغتيال برهان الدين رباني الرئيس الافغاني السابق ورئيس المجلس الاعلى  للسلام في جمهورية افغانستان الاسلامية.

يذكر ان رباني اغتيل في 20 سبتمبر/ايلول الماضي بالقرب من منزله على يد ارهابي انتحاري. وقد اتهم المسؤولون الافغان المخابرات الباكستانية بتورطها باغتيال رباني. لكن  اسلام آباد الرسمية فندت تلك الاتهامات.

وقال الرئيس التركي عبد الله غول في الكلمة الافتتاحية التي القاها بالمؤتمر ان استعادة الامن في افغانستان والتضامن الحقيقي بين دول المنطقة تعتبر ضرورة ملحة.

وسينظر المؤتمر في مسائل تسليم المسؤولية الامنية من قوات الناتو الى الجانب الافغاني. ويفترض ان يسمي حميد كرزاي 7 اقاليم اخرى ستنتقل فيها المسؤولية الامنية الى ايدي الجيش والشرطة الافغانييْن.

وسيبحث المشاركون في المؤتمر ايضا  المسائل المتعلقة  بتجنيد الافراد للجيش الافغاني وإعداد الكوادر لقوات الامن وتسليحها ، وكذلك مسائل المصالحة الوطنية.

ويتضمن جدول الاعمال كذلك تعزيز الثقة بين دول وسط آسيا، مما يعد امرا ضروريا لضمان الامن الفعال.

وأفادت وسائل الاعلام ان انعقاد مؤتمر اسطنبول سبقته لقاءات تمهيدية عقدت في كابل واوسلو بين ممثلي هيئة الامم المتحدة والهند وباكستان وإيران والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وكندا وإيطاليا وفرنسا وعدد من الدول الاخرى.

وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك