اوباما يطلب من البنتاغون توصيات بشأن تعداد القوات في افغانستان وكيسينجر يحذر من الانسحاب الكامل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570629/

كلف الرئيس الامريكي باراك اوباما البنتاغون بتقديم توصيات دقيقة بخصوص تعداد القوات الامريكية التي يجب ابقاؤها في افغانستان لمواصلة المهمة العسكرية هناك في عام 2014. وفي السياق ذاته أعرب هنري كيسنجر وزير الخارجية الامريكي الاسبق عن اعتقاده بأنه ينبغي على واشنطن اجراء المفاوضات مع الدول المجاورة لأفغانستان قبل التفاوض مع "طالبان"، محذرا من الانسحاب من افغانستان بالكامل قبل تطبيع الاوضاع الامنية هناك.

أعرب هنري كيسنجر وزير الخارجية الامريكي الاسبق عن اعتقاده بأنه ينبغي على واشنطن اجراء المفاوضات مع الدول المجاورة لأفغانستان قبل التفاوض مع حركة "طالبان"، محذرا مع ذلك من انسحاب القوات المسلحة الامريكية من افغانستان بالكامل قبل تطبيع الاوضاع الامنية هناك. جاء ذلك تعليقا على التصريحات الصادرة عن هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية التي اعترفت مؤخرا بأن الولايات المتحدة اجرت اتصالات مع عناصر في "شبكة حقاني" التابعة لحركة طالبان.

والقى كيسنجر محاضرة في مركز وودرو ويلسون الدولي للعلماء بواشنطن يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني قال فيها "انني ليس ضد المفاوضات مع طالبان من حيث المبدأ. لكن اذا كان الهدف هو انتهاء الحرب فهذا تسلسل خاطئ للأحداث.. من وجهة نظري يجب اجراء المفاوضات أولا مع الدول المجاورة لافغانستان"، وضمنا باكستان والهند وايران. أما فيما يخص "أي اتصالات مع "طالبان" فينبغي أن تأتي في اطار المفاوضات الاقليمية المتعددة الاطراف"، حسب قوله.

وحذر السياسي الامريكي المخضرم من سحب القوات المسلحة الامريكية من افغانستان قبل تطبيع الاوضاع الامنية هناك، لأن الانسحاب الكامل سيعني فقدان آليات التاثير في الحركة. وأوضح كيسينجر "اذا تم سحب القوات وانطلاق المفاوضات في وقت واحد فسيسفر ذلك عن اضعاف مواقفنا لدى التفاوض".

يذكر ان شبكة حقاني التي يتزعمها سراج الدين وجلال الدين حقاني تعتبر من اقوى الجماعات التابعة لـ"طالبان" كما انها تمثل أكبر تهديد للقوات الامريكية المرابطة في افغانستان. ورجح مراقبون دوليون ان شبكة حقاني بالذات ستلعب أحد الادوار الرئيسية عل الساحة السياسية الافغانية بعد انسحاب القوات الاجنبية من البلاد.

والجدير بالذكر ان الرئيس الامريكي باراك اوباما كلف البنتاغون بتقديم توصيات دقيقة بخصوص تعداد القوات الامريكية التي يجب ابقاؤها في افغانستان لمواصلة المهمة العسكرية هناك في عام 2014. وقالت مصادر في الادارة الامريكية للصحفيين يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني انه يتوقع أن يضع خبراء عسكريون عدة سيناريوهات لتطورات الوضاع في افغانستان في ظل نية الرئيس اوباما سحب كافة الوحدات القتالية من افغانستان بحلول نهاية عام 2014.

يذكر ان اوباما الذي يسعى للبقاء في البيت الابيض لفترة رئاسية ثانية لا يمكنه التغاضي عن الاجواء المناهضة لاستمرار الحرب في افغانستان داخل المجتمع الامريكي. وكان اوباما  قد اقترح في يونيو/حزيران الماضي خطة الانسحاب التدريجي للقوات من أفغانستان تنص على عودة 10 آلاف جندي الى الولايات المتحدة قبل نهاية العام الجاري، على ان يتم سحب 23 الف عسكري آخر بحلول سبتمبر/أيلول المقبل، وباقي الوحدات القتالية بحلول نهاية عام 2014، اذا سمحت الاوصاع الميدانية بذلك وتم نقل الصلاحيات الامنية بالكامل الى اجهزة الامن الافغانية. ويتوقع أن يبلغ تعداد القوات المسلحة الافغانية وعناصر الشرطة 350 الف فرد بحلول موعد الانسحاب الكامل.

بدورهم ألمح مسؤولون في البنتاغون الى ان وزارة الدفاع الامريكية تفضل ابقاء اكثر عدد ممكن من جنودها في افغانستان خلال عامي 2013 و2014  بغية ترسيخ انجازاتها في ميدان القتال. كما يعول العسكريون الامريكيون على عقد اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع كابول خلال العام المقبل، مما سيمكنهم من البقاء في افغانستان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك