لافروف: انطلاق المفاوضات بين ايران والسداسية في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57054/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في العاصمة الفيتنامية هانوي على هامش قمة روسيا ورابطة دول جنوب شرق اسيا "آسيان" يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، اعلن ان ايران سترجع الى طاولة المفاوضات مع سداسية الوسطاء الدوليين حول برنامجها النووي في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في العاصمة الفيتنامية هانوي على هامش قمة روسيا ورابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، اعلن ان ايران سترجع الى طاولة المفاوضات مع سداسية الوسطاء الدوليين حول برنامجها النووي في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
واكد لافروف ان الجانب الايراني وافق على "اجراء المفاوضات في منتصف الشهر المقبل"، مضيفا قوله "ننتظر اجابة الايرانيين على اقتراحاتنا بشأن تسوية الوضع حول برنامجهم النووي".
واوضح الوزير الروسي "ننتظر رد الايرانيين على الاقتراحات المطروحة من قبل السداسية وليس من قبل عضو فيها، فان هذه الاقتراحات معروفة وموثقة وهي بحوزة طهران".
وقال لافروف "اننا سمعنا عن نية طهران العودة الى المفاوضات في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، ولنعول على تحقيق هذه التوقعات، اخذا بالاعتبار انه تم التوصل الى اتفاق مبدئي حول ضرورة العودة الى طاولة الفاوضات منذ أكثر من عام".  وباعتقاد لافروف  فان "من الافضل ان يتم ذلك ولو متأخرا من ألا يتم ابدا".
هذا وكانت المفوضة العليا لشؤون السياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون اعلنت يوم  29 اكتوبر/تشرين الاول للصحفيين في مدينة بروكسل ان كبير المفاوضين النوويين الايرانيين سعيد جليلي وافق على بدء المفاوضات  مع سداسية الوسطاء الدوليين بعد يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني. وقالت اشتون ان على الجانبين تنسيق موعد انطلاق المفاوضات ومكان اجرائها.

يذكر ان سداسية الوسطاء الدوليين (الاعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الامن والمانيا) الى جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية تطلب من ايران منذ عام 2003  تجميد اعمال تخصيب اليورانيوم. وكانت ايران خرجت  من المفاوضات عام 2009 احتجاجا على ادانة مجلس محافظي الوكالة الدولية لتشييد مصنع ايراني ثان لتخصيب اليورانيوم. كما دعت الوكالة الدولية طهران الى التأكيد على انها "لم تتخذ قرارات اخرى حول اقامة منشآت نووية جديدة دون الابلاغ المسبق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول استئناف المفاوضات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك