وزير ليبي: سيف الإسلام يجب ان يمثل أمام القضاء الليبي أولا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570511/

أعلن محمد العلاقي وزير العدل في الحكومة الليبية المؤقتة  يوم الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول، أن سيف الإسلام القذافي لن يفلت من العدالة، وأنه يجب ان يمثل امام القضاء الليبي بتهم القتل والفساد وأشياء كثيرة قبل أن تتم محاكمته في أية محكمة دولية.

أعلن محمد العلاقي وزير العدل في الحكومة الليبية المؤقتة  يوم الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول، أن سيف الإسلام القذافي لن يفلت من العدالة، وأنه يجب ان يمثل امام القضاء الليبي بتهم القتل والفساد وأشياء كثيرة قبل أن تتم محاكمته في أية محكمة دولية.

وقال العلاقي إنه لا يريد أن يلقى سيف الإسلام مصيرا مشابها لوالده العقيد معمر القذافي، لكنه استدرك ان "أي شيء قد يحدث إذا اندلعت معركة عند العثور على سيف الإسلام".

وأوضح أنه إذا تعرض لإطلاق النار أو تبادل لإطلاق النيران على سبيل المثال فإن أحداً لا يضمن نجاته . ولكن إذا اعتقل فمن المعتقد أنه سيكون في مأمن . وقال الوزير انه يريد ان تتم محاكمة سبف الإسلام في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كي يرى العالم بأكمله ما ارتكبه من الجرائم.

سيف الإسلام في رسالة منسوبة اليه ينفي عزمه تسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية

نقلت وسائل إعلام غربية عن سيف الإسلام القذافي نفيه ما تداول من أنباء  بشأن اعتزامه تسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية بلاهاي.

ونقلت وسائل الإعلام عن رسالة منسوبة الى نجل القذافي، نشرها موقع  "سيفن دايز نيوز" الإخباري، المقرب من النظام الليبي السابق قوله "إن ذلك مجرد حلقة من حملة حرب إعلامية تواجه أنصار القذافي، لتثبيط العزائم وثنيهم عن مقاومة ما اعتبره عدوانا غربيا على ليبيا".

وحسبما جاء في نص رسالة سيف الإسلام، فإنه حذّر أنصاره من مغبة تصديق ما يروَّج بشأن نيته ورغبته في الاستسلام وتسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية، برفقة عبدالله السنوسي مدير جهاز المخابرات السابق في نظام والده، ليضيف سيف الإسلام أنه يتوقع أن تستمر حملة التشويش الإعلامي وترويج الأكاذيب شهرين إضافيين.

وجدد سيف الإسلام العهد الذي قطعه على نفسه في رسالته الأولى، حيث قال: إنه لا يمكنه أن يخون والده الذي لم يستسلم ولم يخن عمر المختار، الذي كان يردد: "نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية