تشوركين: روسيا تساند جهود جامعة الدول العربية لتنظيم حوار بين الحكومة والمعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570510/

قال فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة ان روسيا تساند جهود جامعة الدول العربية الهادفة الى تنظيم حوار بين السلطة والمعارضة في سورية. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الى وكالة " ايتار- تاس" في الرباط التي وصلها لاجراء مشاورات عقب انتخاب المملكة المغربية لعضوية مجلس الامن الدولي للفترة 2012 – 2013 .

 قال فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة ان روسيا تساند جهود جامعة الدول العربية الهادفة الى تنظيم حوار بين السلطة والمعارضة في سورية. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها مساء يوم 31 اكتوبر/تشرين الاول الى وكالة " ايتار- تاس" في الرباط التي وصلها عقب انتخاب المملكة المغربية  لعضوية مجلس الامن الدولي للفترة 2012 – 2013 .

وقال تشوركين ان روسيا والجامعة العربية تسعيان الى وقف نزيف الدم في سورية ومن اجل الحوار بين السلطة والمعارضة. واضاف ان سورية شريكتنا المقربة " ونحن نأمل ان تستمر الجامعة العربية في بذل الجهود مع الحكومة والمعارضة السورية من اجل التسوية السلمية للازمة".

وقال ان " مشروع القرار الروسي – الصيني بخصوص سورية قد انجز اعداده وهو شبيه بالقرار الذي اتخذه مجلس الامن الدولي بشأن اليمن. ونحن لا نفهم لماذا يصادق مجلس الامن على قرار بشأن اليمن يدعو فيه كافة الاطراف الى وقف العنف والبدء بالحوار، دون ان أي تهديد بفرض عقوبات، ولكن لم نسمع أي جواب من زملائنا الغربيين عن عدم امكانية اتخاذ قرار مشابه بشأن سورية". وحسب قوله فان مجلس الامن الدولي ليس مستعدا "لاتخاذ قرار بدون مواجهة بشأن سورية. ومع ذلك هناك بعض التقدم حيث بدأ الحوار بين الحكومة السورية وجامعة الدول العربية وهذه بداية ايجابية التي يجب ان يتبعها حوار بين الحكومة والمعارضة. واذا ما رافق هذا الحوار تنفيذ الاصلاحات التي تجريها الحكومة السورية فان هذا بالتاكيد يجب ان يعطي نتائج ايجابية".

وكانت روسيا والصين قد اعترضتا على مشروع قرار قدمته الدول الغربية يتضمن فرض عقوبات على سورية بسبب قمعها المظاهرات الاحتجاجية.

روسيا والمملكة المغربية اتفقتا على التعاون في مجلس الامن الدولي

واشار تشوركين الى ان المملكة المغربية وروسيا اتفقتا على التعاون المكثف كعضوين في مجلس الامن الدولي.وحسب قوله لقد كانت له "محادثات وافية " مع الطيب فاسي فخري وزير خارجية المملكة حيث " تبادلا خلالها الافكار حول اهم المسائل المتعلقة بالعلاقات الدولية الحالية". وتمت مناقشة الاوضاع في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ومن بينها الوضع في ليبيا. وقال " لقد حدث ان جرى لقاؤنا في نفس الوقت الذي اقر فيه مجلس الامن الدولي مشروع قرار قدمته روسيا حول مشاكل انتشار الاسلحة في ليبيا التي غدت عمليا بدون ادارة بسبب النزاع. ان مشروع القرار يركز على الصواريخ المحمولة من نوع "ارض – جو" التي يمكن ان تقع بيد الارهابيين وكذلك مشكلة انتشار الاسلحة الكيمياوية".

وقال تشوركين "نحن نعول على ان هذا القرار بالاضافة الى القرار المتخذ قبل اسبوع حول انهاء العمليات الحربية الاجنبية في ليبيا سيضع حدا للمرحلة الحربية من الازمة الليبية. ونأمل ان يساعد في الانتقال الى معالجة الامور سياسيا وسلميا بمساعدة هيئة الامم المتحدة".

وكان مراسل "ايتار تاس " في نيويورك قد أفاد في يوم الاثنين بان مجلس الامن وافق بالاجماع على مشروع القرار 2017  الذي تقدمت به روسيا، ودعا السلطات الليبية وجيرانها الى الحؤول دون وقوع الصواريخ المحمولة بيد الارهابيين والى المخاطر الناجمة عن ذلك بالنسبة "لاستقرار المنطقة بسبب انتشار كافة انواع الاسلحة من ليبيا والمواد المنسوبة اليها وخاصة الصواريخ المحمولة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية