رئيسة وزراء تايلاند: الاوضاع في بانكوك ستعود الى طبيعتها قريبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570338/

قالت يينجيلوك تشيناواترا رئيسة وزراء تايلاند ان الاوضاع في العاصمة ستعود الى طبيعتها المعهودة قريبا. جاء ذلك في نداء وجهته الى سكان العاصمة يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، اكدت فيه ان العاصمة ستصمد امام الفيضانات وطلبت منهم الايمان بذلك.

أكدت يينجيلوك تشيناواترا رئيسة وزراء تايلاند ان الاوضاع في العاصمة ستعود الى طبيعتها المعهودة قريبا. جاء ذلك في نداء وجهته الى سكان العاصمة يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، اكدت فيه ان العاصمة ستصمد امام الفيضانات وطلبت منهم الايمان بذلك.

وقالت معلقة على اخر الاحداث بعد ان غطت المياه اجزاء كبيرة من العاصمة بانكوك "ستعود الاوضاع قريبا الى سابق عهدها".

لقد صمدت المنشآت الهيدروليكية في خليج سيام امام اعلى مد، وان السدود لم تصمد فقط في ثلاث مناطق على الضفة الشرقية لنهر تشاوبراي، مما ادى الى غرق عدد من الشوارع الرئيسية في وسط العاصمة، ومع ذلك مازال مسؤولو المدينة بمساعدة  القوات المسلحة مسيطرين على الوضع بشكل عام، حيث يتم وضع اكياس الرمل في الاماكن المهددة ويتم سحب المياه من الشوارع. ولكن تبقى الحالة في المناطق الشمالية والغربية للعاصمة وبعض مناطق الضواحي حرجة. حيث وصل ارتفاع المياه في بعض المناطق الى مترين.

ان الفيضانات في تايلاد هي اختبار جدي لرئيسة الوزراء التي انتخبت في شهر اغسطس/اب الماضي. ان اكثر المتضررين من هذه الفيضانات هم الفلاحون وسكان المحافظات الفقيرة، وهؤلاء هم الذين ادلوا باصواتهم لحزب "بيا تاي" الذي فاز في الانتخابات واستلم السلطة. ومن المعروف ان بانكوك هي تقليديا معقل الحزب الديمقراطي الذي خسر الانتخابات الاخيرة وفقد السلطة بعد اشهر عديدة من نشاط " القمصان الحمر" الذين يساندون السلطة الحالية.

ان المواجهات الحادة بين رئيسة الحكومة من جانب وبين سوهوم باد باريباترا محافظ المدينة المعروف بولائه للحزب الديمقراطي، جعلت هذه الخلافات ترفض تصديق تصريحات السياسيين. وكان باريباترا قد طلب من السكان في منتصف اكتوبر/تشرين الاول الجاري تصديق فقط مايقوله المحافظ " وعلى اثر ذلك امرته رئيسة الوزراء ان "يبذل كل ما بوسعه لمنع وقوع اضرار كبيرة في العاصمة بسبب الفيضانات".

وطلب المحافظ صباح هذا اليوم من السلطات بناء جدار بجانب قناة رانغسيت لمنع غرق الجزء الشمالي لوسط بانكوك. واضاف ان السلطات المحلية بامكانها تنفيذ ذلك ولكنها بحاجة الى الحماية من السكان المحليين الذين ستتعرض بيوتهم للغرق بسبب بقائها خارج الجدار. ولم يصدر أي رد رسمي من السلطات حتى الان حول الموضوع.

وتفيد المعطيات ان المياه لن تترك بانكوك قبل يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني. ولقد غرقت المحافظات الواقعة شمال بانكوك ، حيث يصل ارتفاع المياه في بعض الاماكن الى اكثر من 2.5 متر وهذه المياه ستجري عبر العاصمة في طريقها الى البحر.

ومن جانبهم يقول ممثلو وزارة الري ان سحب المياه بالكامل من بانكوك لن ينجز قبل منتصف شهر ديسمبر/كانون الاول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك