اللقاء المشترك يرفض مهلة صالح للحوار ويتوعد بتصعيد الثورة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570329/

رفضت قوى المعارضة اليمنية مهلة الثلاثة أيام التي حددها الرئيس علي عبد الله صالح لأحزاب اللقاء المشترك بغية الدخول في حوار مع الحزب الحاكم، متوعدة بتصعيد الثورة. وأكد اللقاء المشترك انه يمكن له ان يتفاهم مع عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس، اما صالح فهو "خارج حسابات" احزاب المشترك.

رفضت قوى المعارضة اليمنية مهلة الثلاثة أيام التي حددها الرئيس علي عبد الله صالح لأحزاب اللقاء المشترك بغية الدخول في حوار مع الحزب الحاكم، متوعدة بتصعيد الثورة. وأكد اللقاء المشترك انه يمكن له ان يتفاهم مع عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس، اما صالح فهو "خارج حسابات" احزاب المشترك.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم أحزاب المشترك محمد قحطان "إذا كان (الرئيس صالح) جادا في المبادرة الخليجية فعليه أن يوقعها أولا، وبعد التوقيع عليها سيكون كل شيء قابلا للتفاهم، أما الآن فهو نوع من التهرب".

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط" في عددها الصادر يوم الاحد 30 اكتوبر/تشرين الاول نقلت عن قحطان قوله ان الحديث عن مهلة أعطاها صالح للمعارضة "نوع من الهذيان"، وأضاف "نحن نسخر من هذا الكلام الذي يقوله لأن صالح لم يعد له حضور سياسي أو وجود سياسي، نحن حتى تفاهمنا يمكن أن يتم مع عبد ربه منصور هادي وقيادات المؤتمر التي وقعت على المبادرة الخليجية، أما صالح فهو خارج حساباتنا تماما".

واستطرد قحطان قائلا "نعتقد أن على الرئيس أن يترك اليمنيين لشأنهم وأن يدرك أنه لم يعد رئيسا.. نحن أعطيناه فرصة أن يتنازل لنائبه وأن يتنحى لصالح حزبه ومع ذلك يرفض". واضاف "لذلك نعتقد أنه ليس أمام اليمنيين إلا تصعيد الثورة وإلقاء القبض على صالح وإيداعه السجن وتحويله للمحاكمة العادلة"، حسبما نقلت "الشرق الاوسط".

وكان صالح قد أعلن السبت إن الحوار يهدف إلى الاتفاقِ على آلية تنفيذية متزامنة مع تطبيقِ المبادرة الخليجية مهددا باتخاذ خطوات أحادية الجانب في حال رفض الحوار.

وفي السياق ذاته افاد مراسل "روسيا اليوم" في صنعاء بأن القياديين في المعارضة قالوا ان هذا الامر (اعلان صالح عن اعطائهم المهلة) لا يعنيهم لأن الرئيس صالح كان قد أصدر مرسوما جمهوريا بتفويض نائبه عبد ربه منصور هادي بالحوار مع المعارضة لوضع آلية تنفيذية للمبادرة الخليجية والاتفاق على صيغة التسوية السياسية.

وفيما يخص الأوضاع الميدانية في العاصمة قال مراسل "روسيا اليوم" انه كانت هناك اشتباكات متقطعة بين القوات النظامية والمنشقة اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. وأكد ان هدوءا نسبيا يسود صنعاء رغم خروج تظاهرات حاشدة الى بعض شوارع العاصمة.

هذا وفي تطور امني آخر قالت مصادر قبلية الاحد ان 4 اشخاص قتلوا بينهم 3 أطفال ليل السبت في قصف محطة للتزود بالوقود شمالي العاصمة من قبل القوات الحكومية. وأصيب 13 اخرون في الهجوم الذي وقع بمنطقة ارحب التي تبعد نحو 40 كيلومترا شمال صنعاء.

واعتبر محمد الصبري القيادي في اللقاء المشترك اليمني والناطق الرسمي باسم اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من صنعاء ان "صالح لم يعد يمتلك لا اهلية ولا صلاحية ولا ادارية ولا اخلاقية لتحديد هذه المهل"، مؤكدا انه "رأس المشكلة وهو سبب التعطيل وهو الذي رفض التوقيع على المبادرة الخليجية، لذلك فالحديث عن الحوار من قبل هذا الرجل هو حديث بلا معنى ويهدف من خلاله الى كسب الوقت لارتكاب المزيد من الجرائم".

وشدد الصبري على ان "المطلب الشعبي اليوم هو القاء القبض على هذا الرجل (الرئيس اليمني) وعصابته وتقديمهم للمحاكمة".

المصدر: وكالات + روسيا اليوم

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية