الافراج عن الموقوفين المشتبه بعلاقتهم بجماعات اسلامية متطرفة في صربيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570274/

قالت مصادر في الشرطة الصربية بانه اطلق سراح الموقوفين الـ 17 المشتبه بعلاقتهم بجماعات اسلامية متطرفة الذين تم اعتقالهم بعد قيام احد افراد الجالية الاسلامية في صربيا باطلاق النار على مبنى السفارة الامريكية بسراييفو عاصمة جمهورية  البوسنة والهرسك.

قالت مصادر في الشرطة الصربية بانه اطلق يوم السبت 29 اكتوبر/تشرين الاول سراح الموقوفين الـ 17 المشتبه بعلاقتهم بجماعات اسلامية متطرفة الذين تم اعتقالهم بعد قيام احد افراد الجالية الاسلامية في صربيا باطلاق النار على مبنى السفارة الامريكية بسراييفو عاصمة جمهورية  البوسنة والهرسك.

وكان ايفيتسا داتشيتش وزير الداخلية الصربي قد اشار الى ان العملية التي قامت بها الشرطة موجهة ضد الحركات الاسلامية المتطرفة وجرت في 18 موقعا بمدن نوفي بازار وسينيتسا وتوتين.

وحسب قوله تمت احالة المعتقلين الى التحقيق وسحبت منهم اجهزة الهاتف والحاسوب. كما قامت الشرطة بتفتيش منزل مولد ياشاريفيتش(بمدينة نوفي بازار) الذي اطلق النار على مبنى السفارة ويعتبر شخصا معروفا لدى الشرطة بسبب كثرة خروقاته السابقة للامن، ولم يعلن أي شيء عن نتيجة التفتيش.

هذا وكان المواطن الصربي مولد ياشاريفيتش (23 سنة) الذي تربطه علاقة بالجماعات الاسلامية المتطرفة قد قام يوم الجمعة باطلاق النار على مبنى سفارة الولايات المتحدة الامريكية في العاصمة البوسنية سراييفو. وكان المهاجم قد فتح النار من رشاش "كلاشنيكوف" مما ادى الى اصابة احد حراس السفارة، في حين اصيب المهاجم في رجله وتم نقله الى المستشفى ووضع تحت الحماية والمراقبة المشددة من قبل الشرطة. ولم يصب أي دبلوماسي نتيجة الهجوم.

وتقول وسائل الاعلام المحلية ان ما قام به مولد ياشاريفيتش هو بسبب حقده على السياسة الامريكية.

ورسميا لم تعلن دوافع هذه العملية الارهابية حتى الان. وتقول وكالة "بيتا" نقلا عن شهود عيان، ان ياشاريفيتش لم يطلق النار على المارة الذين اكتظ بهم المكان، بل كان ينوي تصفية حساباته مع العاملين في السفارة ، وحسب قول الشهود انه اتهم الامريكان "بقتل المسلمين في جميع انحاء العالم".

وياشاريفيتش من مواليد مدينة نوفي بازار الصربية وله علاقات وثيقة مع الجماعات الاسلامية المتطرفة. وكان قد سبق وشارك في حادث ضد الدبلوماسيين الامريكان قبل عام مضى. وتقول صحيفة "بليتز" الصادرة في بلغراد ان هذا الرجل اعتقلته الشرطة في مدينته يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2010 في اثناء زيارة ميري اورليك السفير الامريكي لدى صربيا. حيث حاول ياشاريفيتش التقرب من الوفد الامريكي على مسافة خطرة مما اثار انتباه رجال الشرطة، حيث وجدوا بحوزته سكينا. كما انه اقترف جرائم اكثر شدة من هذه، ففي عام 2005 حكمت عليه محكمة نمساوية بالسجن ثلاث سنوات لسرقته مبلغ 100 الف يورو.

وحسب معطيات الشرطة البوسنية فان ياشاريفيتش باشر باطلاق النار على مبنى السفارة الامريكية في الساعة الـ 35: 15  حسب التوقيت المحلي، واستمر اطلاق النار مدة 30 دقيقة.

واثر هذا الحادث شددت الولايات المتحدة حراسة سفاراتها في كافة دول البلقان، بما في ذلك صربيا. وقال باتريك مون السفير الامريكي في البوسنة والهرسك ان موظفي مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي سيصلون الى البلاد لاجراء التحقيق في الحادث.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك