عباس يناقش مستقبل السلطة مع حركتي فتح وحماس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570177/

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء 27 أكتوبر/تشرين الأول المجلس الثوري لحركة فتح الى مناقشة مستقبل السلطة الفلسطينية، وأشار في خطاب إلى المجلس إلى أن القضايا الرئيسة المطروحة للنقاش هي ثلاث أولها اقتراحات الامم المتحدة بالذهاب إلى الجمعية العامة، والثانية بيانات الرباعية، والقضية الثالثة هي ان السلطة ليست سلطة، وكشف عن أن هذه الأسئلة ستطرح في لقائه المقبل مع خالد مشعل.

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء 27 أكتوبر/تشرين الأول المجلس الثوري لحركة فتح الى مناقشة مستقبل السلطة الفلسطينية، وأشار في خطاب للمجلس إلى أن القضايا الرئيسة المطروحة للنقاش هي ثلاث أولها اقتراحات الامم المتحدة بالذهاب إلى الجمعية العامة، والثانية بيانات الرباعية، والقضية الثالثة هي ان السلطة ليست سلطة، وكشف عن أن هذه الأسئلة ستطرح في لقائه المقبل مع خالد مشعل.

واعتبر عباس في خطاب القاه امام المجلس الثوري للحركة في مقر الرئاسة في رام الله ان السؤال المركزي في الوقت الراهن هو "السؤال الذي نطرحه وطرحناه على القيادات ونطرحه عليكم اليوم إلى أين؟ هذا السؤال من المهم جدا أن نجيب عليه"، ولفت إلى أن "الناس والمؤسسات الفلسطينية يسألونني عن جدوى استمرار السلطة".  وشدد على ضرورة الاجابة " على هذا السؤال لأن " السلطة لم تعد سلطة".

 وكشف عباس في خطابه عن أنه سوف يناقش هذه الأسئلة مع رئيس حركة حماس خالد مشعل قريباً، وأنه سيطرح هذه الأسئلة على لجنة المتابعة العربية لاطلاعهم على الأوضاع الفلسطينة في الثلاثين من الشهر الحالي.

وجدد عباس من جهة اخرى المطالبة "بتنفيذ ما اتفق عليه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت، بشأن اطلاق سراح دفعة من الاسرى بعد اتمام صفقة شاليط، بنفس العدد والنوع". وطالب "برفع الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة، خاصة بعد انتهاء قضية شاليط التي كانت تتذرع بها اسرائيل لمواصلة الحصار".

واكد عباس ان الخلاف الراهن بين السلطة الفلسطينية وواشنطن حول طلب عضوية فلسطين في الامم المتحدة لا يعني ان العلاقة مع الولايات المتحدة اصبحت علاقة عداء، مشددا على الصداقة بين الجانبين. لكنه أكد ان "لا تراجع عن طلب عضوية فلسطين في اليونيسكو والمعركة حول عضوية فلسطين باليونيسكو حامية جدا، نحاول ان ندرسها ونرى أبعادها، وهذا الموضوع صعب ومعقد، لكن نحاول ان نعالجه بأقل الخسائر، وبصراحة دون تراجع عنه لاننا قدمنا الطلب، ولا مبرر للتراجع عنه".

هذا وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف لـ"روسيا اليوم" ردا على سؤال حول ما اذا كان قرار عباس بحث مستقبل السلطة يدل على التوجه لحلها قال ان "كل الاحتمالات واردة، لكن موضوع حل السلطة غير وارد الآن". وأضاف "نتحدث الآن عن كيفية تعزيز صمود المواطن الفلسطيني، كيف نبني المؤسسات، كيف نتوجه الى المجتمع الدولي من اجل الاعتراف بدولة فلسطين".

واشار واصل أبو يوسف الى ان قرار عباس جاء على خلفية الموقف الاسرائيلي المتشدد، وأوضح "جاءت كلمة الرئيس عباس بعد ان شعر الجميع ان حكومة نتانياهو ترفض الاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية، وتمضي قدما بتوسيع وبناء المستوطنات وتيسر الضوء الاخضر للمستوطنين المتطرفين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية