مجلس الامن الدولي يقرر رفع حظر الطيران فوق ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570140/

قرر مجلس الامن الدولي في جلسة له يوم 27 اكتوبر/تشرين الاول رفع حظر الطيران فوق ليبيا اعتبارا من الشهر القادم. وقد صوت الى جانب هذا القرار جميع الاعضاء الـ 15 في المجلس.

قرر مجلس الامن الدولي في جلسة له يوم 27 اكتوبر/تشرين الاول رفع حظر الطيران فوق ليبيا اعتبارا من الشهر القادم. وقد صوت الى جانب هذا القرار جميع الاعضاء الـ 15 في المجلس. وحسب المعلومات المتوفرة فان القرار اتخذ بناء على المشروعين الروسي والبريطاني المقدمين للمجلس.

وقد قال فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة للصحفيين ان "هذا القرار يضع نهاية  للاحداث الدراماتيكية التي شهدتها ليبيا في الاشهر الاخيرة"، حسبما نقلت عنه وكالة "نوفوستي".

واضاف قوله ان روسيا تأمل بان يتصرف حلف الناتو بعد رفع حظر الطيران "بشكل يتماشي مع قرار مجلس الامن الدولي، وان ينهي عملياته بواقع منتصف ليل 31 اكتوبر/تشرين الاول".

من جانبه قال ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد (المجلس الاعلى في البرلمان) الروسي في معرض تعليقه على قرار مجلس الامن الدولي الذي ادلى به لوكالة "انترفاكس" الروسية، قال انه "يجب الترحيب بهذا القرار، لانه يوفر للمنتصرين في الحرب الاهلية في ليبيا الامكانية لاختيار الطريق اللاحق لتطوير البلاد من دون التدخل الخارجي. وفي الوقت نفسه يلقي ذلك مسؤولية عالية على عاتق السلطات الانتقالية الليبية عن احلال الاستقرار والحفاظ على النظام العام والتصدي لهجمات قد يقوم بها اتباع معمر القذافي المقتول". واضاف قوله ان حان الوقت لكي يساعد المجتمع الدولي ليبيا في استعادة الهدوء بعد الحرب لرص صفوف المجتمع وبناء دولة ديمقراطية.

هذا وكان مجلس الناتو قد اتخذ يوم 21 اكتوبر/تشرين الاول الجاري قرارا اوليا بانهاء العملية العسكرية في ليبيا مع نهاية هذا الشهر، وتعهد بالقيام بمراقبة الوضع الامني في البلاد والرد في حال ظهور اي خطر يهدد المدنيين. من جانبه طلب المجلس الوطني الانتقالي الليبي من قيادة الناتو تمديد العملية لفترة شهر آخر.

والجدير بالذكر ان الحظر الجوي تم فرضه بموجب قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 الذي تبناه المجلس يوم 17 مارس/آذار الماضي. وبدأ حلف الناتو بناء على هذا القرار عمليته العسكرية في ليبيا التي اعلن انها تهدف الى حماية السكان المدنيين في البلاد.

وفي هذا السياق ذكر موفد قناة "روسيا اليوم" الى طرابلس ان قرار مجلس الامن كان مفاجئا بالنسبة الى بعض الاعضاء في المجلس الوطني الانتقالي الليبي، لان الجهات السياسية الليبية وحتى الشارع الليبي كانت تعتقد بان حلف الناتو على استعداد لمواصلة العملية، علما بان وجود الحلف مهم بالنسبة لليبيين.

محلل سياسي: ليبيا ستواجه مشكلة السيطرة على الحدود الجنوبية

قال المحلل السياسي عصام الزبير في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان تأثير هذا القرار سيكون كبيرا لان ليبيا تواجه مشكلة السيطرة على الحدود الصحراوية لها التي يبلغ طولها حوالي 4300 كيلومتر. واشار الى ان "هذه الحدود لم يتمكن حتى القذافي من السيطرة عليها".

واضاف المحلل بان وراء هذه الحدود فلول نظام القذافي الذين هربوا، بالاضافة الى عصابات المخدرات وتهريب الاسلحة، وان الليبيين كانوا يأملون بان يستمر حلف الناتو في التعاون معهم لحماية المدنيين، واعتقدوا ان الحماية من الهجمات التي ستأتي من قبل اتباع القذافي في جنوب ليبيا تدخل ضمن هذه المهمة.

واشار الى ان ليبيا ليست قادرة على رصد الحدود وتحركات العناصر المذكورة في جنوب البلاد.

من جانبه قال الدكتور ادموند غريب استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية بواشنطن في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الدول الغربية تعتقد بان مهمتها في ليبيا قد انتهت لانها حققت اهدافها وسقط نظام القذافي والخطر على المدنيين قد انتهى. ومع ذلك اشار الى ان البعض يعتقدون بان الغرب كان يسعي الى انهاء المهمة في ليبيا لان طريقة تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 تثير التساؤلات، علما بان الغرب اخذ طرفا في النزاع الليبي. ويرى ان انتهاء العملية سيسمح الدول الغربية بجني الثمار فيما يخص العلاقات الاقليمية والعقود النفطية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية