مندوب روسيا لدى الناتو: قرار انهاء المهمة في ليبيا يجب ان يتخذه مجلس الامن الدولي ولا غير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570070/

ناقش دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى حلف الناتو واندرس فوغ راسموسن الامين العام للحلف في بروكسل يوم الاربعاء 26 اكتوبر/تشرين الاول دائرة واسعة من المسائل، ومن اهمها الموضوع الليبي.

ناقش دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى حلف الناتو واندرس فوغ راسموسن الامين العام للحلف في بروكسل يوم الاربعاء 26 اكتوبر/تشرين الاول دائرة واسعة من المسائل، ومن اهمها الموضوع الليبي.

وقال المندوب الروسي في تصريح ادلى به لوكالة "انترفاكس" الروسية ان "الحديث دار حول مسائل انهاء عملية الناتو في ليبيا والدفاع الصاروخي ولقاء وزراء خارجية روسيا ودول الناتو المقرر عقده في بروكسل يوم 8 ديسمبر/كانون الاول".

ونقل الوكالة عن روغوزين قوله: "إن تطرقنا الى موضوع انهاء العملية في ليبيا، فانه من الواضح تماما ان مجلس الامن الدولي بالذات هو الجهة الوحيدة التي يحق لها اتخاذ كافة القرارات بشأن قضايا الحرب والسلام".

واضاف روغوزين قوله: "اعتقد انه في كل حال من الاحوال يجب ان ننتظر ان تجري دراسة هذا الموضوع في نيويورك، وبعد ذلك سيتعين على جميع اللاعبين الدوليين ان يخططوا خطواتهم التالية تبعا لما يقرره مجلس الامن الدولي، لا غير".

واعرب المندوب الروسي عن قناعته بان "الامم المتحدة فقط يحق لها ان تقدر العملية في ليبيا ومدى تطابق تنفيذها مع قرار مجلس الامن الدولي، واي عنصر من عناصر هذه المهمة يجب انهاؤه فورا".

وخلص روغوزين الى القول ان "روسيا تود ان تعيد الى اذهان شركائها انه لا يحق لاي احد ان يحل محل مجلس الامن الدولي" ويقوم بمهامه.

خبير روسي: روسيا وحلف الناتو يقرآن القرار الدولي بشأن ليبيا بطريقتين مختلفتين

اعتبر سيرغي سيريغيتشيف الخبير في شؤون الشرق الاوسط في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" ان قراءتي روسيا وحلف الناتو للقرار الدولي رقم 1973 الذي فتح الباب أمام العملية العسكرية بليبيا، مختلفتان حتى الآن.

وأوضح الخبير ان الناتو ينطلق من ان القرار لا يزال ساري المفعول ويعتبر انه تولى المهمة العسكرية في ليبيا تنفيذا لهذا القرار، ولذلك هو من يجب ان يبت في مسألة إنهاء المهمة أو تمديدها.

أما روسيا فترى ان الناتو قد تجاوز التفويض الذي منحه إياه مجلس الأمن، ولذلك يتعين على المجلس إصدار قرار جديد بشأن ليبيا. لكن الخبير استبعد نجاح الجهود الروسية في هذا الاتجاه.

وأوضح ان الدبلوماسيين الروس يبذلون كل ما بوسعهم من أجل الدفاع عن سورية في مجلس ألامن، ولذلك من غير المحتمل ان يتمكنوا من تمهيد الطريق أمام قرار دولي ينتقد الناتو.

وحول الوضع الميداني في ليبيا، قال سيريغيتشيف انه اتضح منذ فبراير/شباط الماضي ان قوات الثوار غير قادرة على الإطاحة بنظام معمر القذافي بنفسها، كما انها غير قادرة في الظروف الراهنة على حفظ الأمن في البلاد. ولذلك يسعى المجلس الوطني الانتقالي لإقناع حلف الناتو بتمديد مهمته، كي تبقى القوات الاجنبية في ليبيا لمدة عام على الأقل (رغم ان الحديث يدور رسميا فقط عن الفترة المتبقية من السنة). أما الدول الغربية، فهي تريد الخروج من ليبيا في أسرع وقت شرط حصولها على قسطها من النفط الليبي.

المصدر: "انترفاكس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية