الخارجية الروسية تشيد بقرار مجلس الامن الدولي حول مقاضاة القراصنة الصوماليين

أخبار العالم

مبنى وزارة الخارجية الروسيةمبنى وزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570068/

وصفت وزارة الخارجية الروسية تبنى مجلس الامن الدولي القرار رقم 2015 حول ملاحقة القراصنة الصوماليين قضائيا الذي بادرت الى طرحه روسيا بانه خطوة هامة نحو اقامة آلية قضائية دولية لتقديم القراصنة للعدالة.

وصفت وزارة الخارجية الروسية تبنى مجلس الامن الدولي القرار رقم 2015 حول ملاحقة القراصنة الصوماليين قضائيا الذي بادرت الى طرحه روسيا بانه خطوة هامة نحو اقامة آلية قضائية دولية لتقديم القراصنة للعدالة.

وقد جاء بيان الخارجية الروسية الذي نشر نصه يوم الاربعاء 26 اكتوبر/تشرين الاول في الموقع الرسمي للوزارة على الانترنت ان "مجلس الامن الدولي اقترب من خلال تبني هذا القرار الى تأسيس محاكم خاصة في المنطقة لمحاكمة القراصنة بالمشاركة الدولية. وتم تكليف الامين العام للامم المتحدة بان يواصل سوية مع مكتب الامم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات وبرنامج الامم المتحدة الانمائي المشاورات مع الصومال ودول المنطقة التي تود ان تؤسس مثل هذه المحاكم لمكافحة القرصنة (قبل كل شيء تنزانيا وجزر سيشيل) حول المساعدات الدولية وارسال موظفي الهيئات الدولية الى هناك والاجراءات لتسليم القراصنة المعتقلين، والى آخر ذلك".

واشارت الوزارة في بيانها الى انه من المقرر ان يرفع الامين العام للامم المتحدة في غضون 90 يوما بعد انجاز المشاورات الى مجلس الامن اقتراحاته بخصوص تأسيس المحاكم المذكورة.

وورد في البيان ان "تبني هذا القرار خطوة هامة نحو اقامة آلية قضائية فعالة لتقديم القراصنة  والمشرفين عليهم  والمشاركين الآخرين في هذا النشاط الى المحاكمة".

واكدت الخارجية ان "روسيا تنطلق من ان السلطات الصومالية بالذات تتحمل المسؤولية عن استئصال القرصنة في منطقة القرن الافريقي. وللاسف تمتنع الحكومة الانتقالية الصومالية والسلطات المحلية في المناطق عن التعاون الكامل الحجم مع المجتمع الدولي في قضية مكافحة القراصنة. وفي القرار رقم 2015 توجه مجلس الامن الدولي اليها بطلب ازالة العوائق امام الملاحقة القضائية للقراصنة في البلاد وابلاغ المجلس قبل نهاية العام الحالي بالاجراءات المتخذة في هذا المجال".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك