تقرير الشفافية من غوغل للتدخل الحكومي في خصوصيات الانترنيت

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570014/

أطلقت شركة غوغل عملاق محركات البحث تقريراً حول عدد الطلبات المقدمة للشركة لإلغاء بعض المحتويات الموجودة على مخدماتها وحتى الكشف عن معلومات المستخدمين من قبل عدد من حكومات بعض البلدان.

أطلقت شركة غوغل عملاق محركات البحث تقريراً حول عدد الطلبات المقدمة للشركة لإلغاء بعض المحتويات الموجودة على مخدماتها وحتى الكشف عن معلومات المستخدمين من قبل عدد من حكومات بعض البلدان، وذلك بعد أن بدأ عدد هذه الطلبات بالتنامي مؤخراً في العالم، وحسب تأكيد الشركة فإن هذا التقرير أطلق بهدف الدفع لإصدار قوانين ناظمة أو حتى مناقشة مثل هذه القوانين لتنظيم صلاحيات الأجهزة الحكومية ووصولها إلى المعلومات المتعلقة بمستخدمي الانترنيت.

ويصدر هذا التقرير في إطار برنامج غوغل "تقرير شفاف" والذي يعكس آخر المعطيات حول الطلبات الحكومية وتقديمها للمستخدمين ليعرف الناس مالذي يجري في هذا البلد أو ذاك من تحركات تتعلق بالخصوصية على الانترنيت.

وتألف التقرير الذي نشرته غوغل من قسمين، قسم مربوط بخارطة العالم ويشير إلى نسب البيانات التي تم حذفها والمعلومات الشخصية التي تم طلبها في كل بلد عن كل عام، ونسبة لما تم الموافقة عليه من هذه الطلبات. والجزء الثاني عبارة عن جدول زمني يلحظ تنامي الطلبات الحكومية لمثل هذه الأمور منذ عام 2009 ولغاية عام 2011، والملفت للنظرأن النسب الكبرى في طلب البيانات او حذف البيانات ازدادات بشكل أعظمي في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بنسبة تزيد عن 70% لإزالة المحتويات من الانترنيت في العام 2011 عن العام 2010. وزادت طلبات بيانات المستخدمين في الولايات المتحدة عن نفس الفترة بنسبة 29%.

ويلحظ التقرير أن المانيا جاءت في المرتبة الثالثة في ازدياد عدد طلبات معلومات المستخدمين بنسبة 38% وفي المرتبة الرابعة جاءت كوريا الجنوبية بنسبة 36%. وأتى على رأس قائمة الدول التي قدمت طلبات إزالة المحتوى والبيانات خلال العام الجاري ـ وتحديداً خلال الفترة الممتدة من كانون الثاني / يناير إلى حزيران / يونيو ـ المانيا حيث قدمت أكثر من 2400 طلبا لذلك تليها النرويج بتقديم أكثر من 1800 طلب، أما الولايات المتحدة الأمريكية فجاءت في المرتبة الثالثة بتقديم أكثر من 750 طلباً.

للوقوف عند معطيات هذا التقرير يمكنكم زيارة موقع غوغل بالضغط هنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية