صنعاء.. مئات النساء يحرقن عباءاتهن احتجاجا على عنف السلطة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/570012/

احرقت مئات النساء في اليمن عباءاتهن احتجاجا على عنف السلطة ضد المظاهرات المطالبة بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح. وجاء احتجاج النساء بعد ليلة اخرى من اعمال العنف بين القوى المؤيدة لصالح ومعارضيه. وذلك بعد يوم واحد من اعلان الحكومة عن اتفاق لوقف اطلاق النار في العاصمة.

 

احرقت مئات النساء في اليمن الاربعاء 26 اكتوبر/تشرين الاول عباءاتهن، المعروفة باسم مكرمة، احتجاجا على عنف السلطة ضد المظاهرات المطالبة بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح، والقت النساء في العاصمة صنعاء بمكرماتهن في كومة سكبوا عليها البنزين واشعلوا فيها النار. أفادت بذلك "بي بي سي" العربية.

وبدأ احتجاج حرق المكرمة بقيام مجموعة من النساء بفرد رداء اسود كبير في احد الشوارع الرئيسية ثم القوا بعباءاتهن فوقه، ومع ارتفاع اللهب هتفت النساء "من يحمي نساء اليمن من جرائم البلاطجة؟".وذكرت وكالة اسوشيتد برس انهن وزعن ايضا منشورات تطلب المساعدة والعون، تقول: "ها نحن نحرق مكرماتنا امام العالم ليشهد المجازر الدموية التي يتركبها الطاغية صالح". وجاء احتجاج النساء بعد ليلة اخرى من اعمال العنف بين القوى المؤيدة لصالح ومعارضيه.

وكانت القوات الحكومية اليمنية قد قصفت أحياء سكنية في صنعاء ليلة الثلاثاء على الاربعاء 26 اكتوبر/تشرين الاول، وذلك بعد يوم واحد من اعلان الحكومة عن اتفاق لوقف اطلاق النار في العاصمة.

ونقلت وكالة "كونا" عن نائب رئيس مجلس النواب حمير الأحمر ان منزله والمنازل المجاورة تعرضت لقصف متواصل، مما أسفر عن مقتل 19 شخصا وجرح العشرات.

وأكد شهود عيان تعرض المناطق المذكورة للقصف الذي كان من جبل نقم الذي تتمركز فيه وحدات مدفعية تابعة للقوات الحكومية. بدوره اكد الأحمر التزامه بالهدنة المعلنة وعدم سماحه بالرد على تلك الاعتداءات بأي حال من الأحوال.

هذا وقال مراسل "روسيا اليوم" في اليمن ان هدوءا نسبيا يسود العاصمة اليمنية اليوم الاربعاء بعد ما شهدته من مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين القبليين. وفيما يخص مسألة الهدنة ذكر بأن وزارة الدفاع اليمنية كانت قد أعلنت عبر وكالة الانباء الرسمية عن التوصل الى الاتفاق بشأن وقف اطلاق النار بالعاصمة، ولكن المتحدث باسم القوات المنشقة نفى أن يكون هناك أي اتفاق هدنة بين الطرفين.

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

 هذا وأكد الناشط في شباب الثورة السيد وليد العماري لـ"روسيا اليوم" ان الثوار اليمنيين ما زالوا مصرين على مبدأ سلمية الثورة وقدرتها على الانتصار دون التخلي عن هذا المبدأ. وقال "نحن نتحدث عن انتصار اخلاقنا أولا، نريد أن تنتصر الثورة أخلاقيا، نحن قادرون على الانتصار بسلميتنا". وتابع قائلا "لم نخرج فقط لاسقاط النظام وانما لاسقاط القيم التي حاول هذا النظام أن يزرعها في نفوس الشعب اليمني.. نحن سنثبت للعالم ان الشعب اليمني يستطيع أن ينتصر بسلميته".

من جهته، اعتبر المحامي والناشط الحقوقي اليمني خالد الأنسي في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من صنعاء انه "حسب المعلومات المتوفرة، لم يكن هناك اتفاق (لوقف النار) ولم يكن هناك اشتباكات وانما هجوم من طرف واحد، من قبل ميليشيات صالح ولم يتم الرد عليها".

واشار الى ان "تاريخ صالح حافل بالكذب ونكث للوعود".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية