الجزائر ترفض تسليم أسرة القذافي إلى ليبيا أو أي دولة أخرى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569915/

افادت صحيفة "لوسوار دالجيري" الجزائرية نقلا عن مصدر جزائري مطلع بأن الحكومة الجزائرية قررت عدم تسليم أفراد من أسرة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي الموجودين في البلاد إلى ليبيا أو أي دولة أخرى. 

افادت صحيفة "لوسوار دالجيري" الجزائرية نقلا عن مصدر جزائري مطلع بأن الحكومة الجزائرية قررت عدم تسليم أفراد من أسرة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي الموجودين في البلاد إلى ليبيا أو أي دولة أخرى.

وأكد المصدر للصحفيين الاثنين 24 اكتوبر/تشرين الاول أن أسرة القذافي "في إقامة سرية وتحت حماية مشددة". وقال "إن الجزائر لا تعتزم بتاتا تسليم أسرة القذافي إلى ليبيا أو إلى غيرها"، موضحا أن "الجزائر قبلت باستقبال أفراد من أسرة القذافي لأسباب إنسانية فقط، ولم يتغير شيء في هذا الشأن، بالخصوص وأن كل العالم شاهد كيف قتل القذافي بطريقة وحشية الخميس الماضي".

واضاف المصدر "نحن دولة ذات سيادة ونتحرك وفق الشرعية الدولية، وعليه فإن منظمة الأمم المتحدة وحدها المخولة التعامل معنا حول هذه القضية". وشدد المسؤول على ان "الجزائر منذ اليوم الأول تحركت في إطار الشرعية من خلال إبلاغ الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمجلس الوطني الانتقالي الليبي باستقبال أسرة القذافي".

وكانت الجزائر استقبلت في 29 آب/ أغسطس زوجة القذافي صفية وابنته عائشة وولديه محمد وهنيبعل مع أبنائهم. بدوره طالت المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الإنتقالي الليبي الجزائر بتسليم أسرة القذافي. وكانت صحيفة "الشروق" الجزائرية ذكرت السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول ان الجزائر قررت ترحيل صفية فركاش زوجة العقيد معمر القذافي وابنته عائشة إلى بلد خليجي من دون تحديده بالاسم. وقالت الصحيفة ان الحكومة توصلت إلى إبرام اتفاق مبدئي مع دولة عربية خليجية، تعهدت باستقبال أفراد من عائلة القذافي موجودين بالجزائر، غير أن الدولة العربية التي أعطت موافقة مبدئية استثنت أبناء القذافي الذكور محمد وهانيبال من الاتفاق.

هذا وكشفت صحيفة "الشروق" الجزائرية نقلا عن مصدر مقرب من عائلة القذافي أن عائلة العقيد الليبي الراحل ستتوجه قريبا للإقامة في جنوب إفريقيا، سواء المقيمين في الجزائر أو حتى نجليه سيف الإسلام والساعدي الفارين من قوات الناتو والثوار.

المصدر: يو بي اي + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية