ليبرمان يدعو عباس الى التنحي ويصفه "بالعقبة الرئيسية"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569904/

اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو "العقبة الرئيسية" التي تعيق احلال السلام في المنطقة وقال ان تنحيه سيكون خيرا. من جانبه اتهم صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين اسرائيل بانها تعطل عملية السلام.

اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان للصحفيين في القدس يوم الاثنين 24 اكتوبر/تشرين الاول ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو "العقبة الرئيسية" التي تعيق احلال السلام في المنطقة وقال ان تنحيه سيكون خيرا.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية عن ليبرمان قوله: "ان كانت هناك عقبة يجب ازالتها فورا، فهي محمود عباس". واضاف ان تنحيه "لن يشكل اي خطر، بل سيكون خيرا".

واشار ليبرمان الى ان "الشيء الوحيد الذي يهتم به عباس هو تسجيل اسمه في كتب التاريخ كشخصية لها الفضل في اقامة الدولة الفلسطينية والمصالحة مع حماس". واضاف انه "مهما كان الشخص الذي سيخلفه، سيكون أفضل بالنسبة لاسرائيل. واذا تنحى ابو مازن، فستكون هناك فرصة لاستئناف عملية السلام".

عريقات: اسرائيل هي الجهة التي عطلت عملية السلام

من جانبه اتهم صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين اسرائيل يوم الاثنين 24 اكتوبر/تشرين الاول بانها تعطل عملية السلام وطالب اللجنة الرباعية بان تعلن بصراحة عن ذلك.

وقد نقلت وكالة "فرانس برس" عن عريقات قوله ان "اسرائيل تواصل استيطانها وتهويدها للقدس ولا تلتزم بمرجعيات عملية السلام وهو ما عطل ويعطل اي عملية سلام ممكنة في المنطقة بسبب هذه السياسات الاسرائيلية المدمرة تماما لكل جهد دولي لمحاولة احياء عملية السلام". واضاف المسؤول الفلسطيني قوله "لذلك نطالب الرباعية باعلان من هو الطرف المعطل واتخاذ اجراءات واضحة ضده بالفعل وليس بالقول فقط لانه لم يعد ممكنا مواصلة الادانه والشجب للاستيطان دون موقف دولي واضح وحاسم ضد هذه السياسات الاسرائيلية".

هذا وتجدر الاشارة الى ان ليبرمان وعريقات ادليا بتصريحاتهما عشية المشاورات التي من المقرر ان تجري بين ممثلي الرباعية الدولية مع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي بشكل منفرد، والتي يراد منها ان تساعد في اخراج عملية السلام الشرقاوسطية من المأزق.

المصدر: "هآرتس"، "فرانس برس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية