قائد "الحامي الموحد" يؤكد زوال خطر قوات القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569892/

اعلن الفريق شارل بوشار، قائد عملية  "الحامي الموحد"، اليوم 24 اكتوبر/تشرين الاول، ان خطر الاعتداءات المنظمة على السكان الليبيين من جانب انصار العقيد معمر القذافي، قد زال.

اعلن الفريق شارل بوشار، قائد عملية  "الحامي الموحد"، اليوم 24 اكتوبر/تشرين الاول، ان خطر الاعتداءات المنظمة على السكان الليبيين من جانب انصار العقيد معمر القذافي، قد زال.

فقال خلال جسر تلفزيوني "بروكسل ـ نابولي" مع صحفيين، انه "تم القضاء على خطر الاعتداءات المنظمة على سكان ليبيا". واضاف المسؤول في الناتو، انه لم يعد هنالك بنية لسيطرة قيادية لدى انصار القذافي في ليبيا لشن عمليات مسلحة منظمة.

واعرب بوشار عن الثقة في ان قوى المجلس الوطني الانتقالي قادرة على صيانة الامن في ليبيا ذاتيا. وقال قائد العملية ان "الوضع على الارض سيبقى ضمن المسؤولية الوطنية"، مضيفا انه لا يرى خطر تطور الوضع في ليبيا "وفق السيناريو الصومالي".

ولم يسمح الناتو بتهريب السلاح من ليبيا بحرا وجوا. وتسيطر على حدود ليبيا البرية البلدان التي تتاخمها، ويتعين على حكوماتها، وكذلك السلطات الليبية، حسب رأي بوشار، "تحمل المسؤولية".

ووصف القائد في الناتو مقارنة ليبيا الحالية بالصومال، حيث تسود الفوضى والاجرام، بانها "ليست عادلة". واشار الى انه "لدى ليبيا طاقات كبيرة، اضافة الى احتياطي النفط. ويطمح شعبها بالسلام والاستقرار".

واعلنت وانا لونغيسكو، المتحدثة الرسمية باسم الناتو امام الصحفيين اليوم، ان حلف شمال الاطلسي لا ينوي ابقاء القوات التي شاركت في عملية "الحامي الموحد" في البلدان المجاورة لليبيا ، بعداختتامها.

واكدت ان العملية لم تنته بعد، وسيتخذ مجلس الناتو قرارا  بهذا الشان خلال الايام القادمة. ولدى الاجابة عن سؤال حول مدى امكانية التمسك بالموعد، الذي ذكر بصورة اولية ـ 31 اكتوبر، قالت لونغيسكو: "هذا قرار سياسي، لا يحق لي استباقه". واضافت ان "هذه عملية عسكرية معقدة، يجري تنفيذها وفق 3 تخويلات من الامم المتحدة مرة واحد: حماية السكان المدنيين، والمنطقة المحظورة على الطيران، والحظر على السلاح. ولا يمكن اختتامها بحركة بسيطة".

أستاذ بجامعة جورج واشنطن: الوضع في ليبيا في غاية الصعوبة وصعب جدا

هذا واعتبر نبيل ميخائيل الأستاذ بجامعة جورج واشنطن في حديث لـ"روسيا اليوم" ان "الوضع في ليبيا سيعاني في المرحلة اللاحقة من اللامركزية كما ان كافة عناصر الثورة مسلحة وهذا امر في غاية الخطورة والوضع صعب جدا اذ ان اللامركزية تعكس اختلافات جوهرية بين جميع الاطراف".

واستغرب ميخائيل قتل القذافي بهذا الشكل لانه كان يمكن ان يكشف العديد من الاسرار اذ امتدت فترة حكمه لاكثر من 40 سنة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية