عبدالجليل: اطمئن المجتمع الدولي اننا من المسلمين الوسطيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569885/

اكد مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان كلامه السابق حول ان الاسلام هو مصدر التشريع لا يعني الغاء اي قانون، وشدد على تمسك السلطات الليبية الجديدة بالاسلام المعتدل.

اكد مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي في مؤتمر صحفي عقد بمدينة بنغازي يوم الاثنين 24 اكتوبر/تشرين الاول ان كلامه السابق حول ان الاسلام هو مصدر التشريع لا يعني الغاء اي قانون، وشدد على تمسك السلطات الليبية الجديدة بالاسلام المعتدل.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصطفى عبدالجليل قوله ان كلامه الذي القى به يوم الاحد 23 اكتوبر/تشرين الاول "لا يعني تعديل أو إلغاء أي قانون". واضاف رئيس المجلس الانتقالي: "اطمئن المجتمع الدولي اننا كليبيين مسلمون ولكننا من المسلمين الوسطيين. ولماذا لم يركزوا على قولي أن اموال ودماء واعراض البعض محرمة على الاخرين. هذه اساسيات الدين الاسلامي، وهذه سلوكيات المسلم، واذا التزم المسلمون بهذه المبادئ الثلاثة، فلن يكون هناك خطر على اي تيارات اخرى".

وقد جاء هذا التصريح ردا على طلب بعض الدول الغربية بان يفسر عبدالجليل كلامه الذي قال فيه ان الشريعة الإسلامية ستكون مصدر سن القوانين في ليبيا، وان يؤكد ان ذلك لن يتعارض مع حقوق الانسان. فاعلنت متحدثة باسم كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارية والامن في الاتحاد الاوروبي في معرض تعليقها على كلام عبدالجليل: "نحن نتوقع من ليبيا الجديدة ان تبنى على اساس مراعاة حقوق الانسان والمبادئ الديمقراطية".

المصدر: "فرانس برس" "نوفوستي"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية