نتائج مبشرة للقاح مضاد لسرطان الرئة

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569703/

أثبت لقاح يستخدم لتعزيز المناعة في مواجهة الخلايا السرطانية لأكثر أنواع سرطان الرئة شيوعا نتائج مبشرة في تجارب أجريت على 148 مريضا ونشرت نتائجها في مجلة " "The Lancet Oncology" التي أوضحت أن الخضوع للعلاج الكيماوي بالاضافة لتلقي اللقاح يفيد في ايقاف انتشارالمرض. لكن اللقاح يؤثر بشكل محدود على الناجين من هذا النوع من المرض ، وأن هناك حاجة لإجراء تجارب اضافية على اللقاح.

أثبت لقاح يستخدم لتعزيز المناعة في مواجهة الخلايا السرطانية لأكثر أنواع سرطان الرئة شيوعا نتائج مبشرة في تجارب أجريت على 148 مريضا ونشرت نتائجها في مجلة " "The Lancet Oncology" التي أوضحت أن الخضوع للعلاج الكيماوي بالاضافة لتلقي اللقاح يفيد في ايقاف انتشارالمرض.ولكن اللقاح يؤثر بشكل محدود على الناجين من هذا النوع من المرض، وأن هناك حاجة لإجراء تجارب اضافية على اللقاح.

والفكرة التي يعتمد عليها اللقاح أن الخلايا التي يهاجمها السرطان تبدو مختلفة، ويتغير البروتين على سطح الخلايا ويمكن تدريب نظام المناعة على التعرف على الخلايا المختلفة، بخلاف لقاحات السرطان التي تهاجم الخلايا السرطانية دون غيرها من خلايا الجسم.

و قد تبرع مرضى بسرطان الرئة ذي الخلايا الكبيرة في مراحله المتقدمة على الخضوع للتجربة، وأخضع نصفهم للعلاج الكيماوي بينما حصل نصفهم الآخر على اللقاح بالإضافة إلى العلاج الكيميائي. و بعد مضي ستة اشهر تبين أن المرضى الذين حصلوا على اللقاح استقرت حالتهم بشكل اكبر من الذين لم يحصلوا على اللقاح، حيث بلغت النسبة 43 في المئة في حال الذين حصلوا على اللقاح و 35 في المئة في حال الذين لم يحصلوا عليه و بقي الذين لقحوا على قيد الحياة 10 شهور و سبعة ايام ، بينما عاش الذين لم يحصلوا على اللقاح مدة 10 شهور و ثلاثة ايام.

و قال البروفيسور بيتر جونسون كبير أطباء معهد بحوث السرطان في المملكة المتحدة ان هناك اهتماما بطريقة علاج السرطان من خلال تعزيز قوة نظام المناعة، وان التجارب تثبت أنه يمكن الجمع بين استخدام اللقاح والعلاج الكيماوي.

و أكد البروفيسور جونسون إن هناك حاجة ملحة لمزيد من التجارب لمعرفة فيما إذا كان بإمكان اللقاح إعطاء فرصة اكبر للنجاة من السرطان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية