ممرضة القذافي حزينة لمقتله وتتوق للعودة الى طرابلس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569647/

أعربت الممرضة الأوكرانية أوكسانا بالينسكايا التي كانت ترعى معمر القذافي منذ ان كانت في 21 من عمرها عن حزنها العميق لمقتل العقيد الليبي في 20 أكتوبر/تشرين الأول. كما قالت أوكسانا بالينسكايا انها تتوق للعودة الى حياتها في ليبيا، وانها تنتظر انتهاء الأحداث على أحر من الجمر كي تعود الى مدينتها طرابلس.

أعربت الممرضة الأورانية أوكسانا بالينسكايا التي كانت ترعى معمر القذافي منذ ان كانت في 21 من عمرها حتى فبراير/شباط الماضي عن حزنها العميق لمقتل العقيد الليبي  في 20 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد عبّرت الممرضة الأوكرانية عن مشاعرها أثناء حوار هاتفي مع الصحفية آنا نيمتسوفا من مجلة "Newsweek" و"The Daily Beast"، أجرته الصحفية معها مباشرة بعد الإعلان عن مقتل العقيد الليبي.

وتقول آنا نيمتسوفا انها حين اتصلت بأوكسانا بالينسكايا تناهى الى مسمعها صوت الممرضة الأوكرانية المثقل بحزن شعرت انه حقيقي. وأضافت انهما تبادلتا أطراف الحديث لدقائق قبل ان تسمع أحداً، مرجحة انه زوجها، يطلب منها ان تضع السماعة، ومن ثم انقطع الاتصال.

وتورد نيمستوفا كلمات أوكسانا بالينسكايا التي قالت "أنا وأسرتي في حالة حداد لمقتل القذافي. حتى والداي اللذان لم يلتقيا به مرة واحدة يشعران بالأسى لمقتله." وتضيف اوكسانا"كما قلت سابقاً لقد ظل (القذافي) في ليبيا حتى النهاية. انني أعتبره بطلاً شجاعاً لم يفر من بلاده بل ظل فيها ليموت في وطنه، في مدينته سرت."

وأشارت الممرضة الأوكرانية الى انها كانت تأمل طيلة الاشهر الماضية ان يتمكن العقيد الليبي من النجاة بحياته. وتضيف "صديقاتي اللواتي عملن ممرضات في ليبيا عدن جميعاً الى أوكرانيا. في اليوم الأخير لم يكن أحد بجانبه."

وتساءلت بالينسكايا قبل انقطاع الاتصال "كيف نكرهه أو نعتبره طاغية اذا وفر لنا العمل وبمردود جيد ؟ انه لا يحظى من جانبنا إلا بكل المشاعر الطيبة".

كما قالت أوكسانا بالينسكايا انها تتوق للعودة الى حياتها في ليبيا سواء مع القذافي أو بدونه. "الحياة في ليبيا لا تقارن بالنسبة لنا مع الحياة هنا في أوكرانيا. انني انتظر على أحر من الجمر انتهاء الأحداث كي أعود الى مدينتي طرابلس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية