مجلس الأمن القومي التركي يحذف روسيا وسوريا من قائمة التهديد الخارجي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56962/

أقر مجلس الأمن القومي التركي تعديلات جديدة على الوثيقة السياسية لما يعرف بـ "الكتاب الأحمر" الذي يحدد التهديدات الأمنية للبلاد، حيث تم حذف تصنيف خطر "التيارات الرجعية والإسلامية" على النظام وإستبداله بخطر "التنظيمات الدينية المتطرفة". كما تم رفع اسماء كل من روسيا وايران وسوريا واليونان من قائمة الدول التي تشكل خطرا خارجيا محتملا على تركيا.

أقر مجلس الأمن القومي التركي، اثناء الاجتماع الذي عقد برئاسة الرئيس التركي عبد الله غول وحضور رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، تعديلات جديدة على الوثيقة السياسية لما يعرف بـ "الكتاب الأحمر" الذي يحدد التهديدات الأمنية للبلاد، كما افادت بذلك وسائل الاعلام  يوم الخميس 28 أكتوبر/تشرين الاول.
وتنص هذه التعديلات على حذف تصنيف خطر "التيارات الرجعية والإسلامية" على النظام وإستبداله بخطر "التنظيمات الدينية المتطرفة".
وتم رفع ايران من قائمة تهديد النظام، الا انه تم ادخال اسمها في قائمة التهديد النووي إلى جانب إسرائيل، وأضيف عدم الاستقرار في العراق وخصوصا التهديد القادم من شماله الى قائمة التهديدات الخارجية.
وقال مراسل "روسيا اليوم" انه تم رفع اسماء كل من روسيا وايران وسوريا واليونان من قائمة الدول التي تشكل خطرا خارجيا محتملا  على تركيا.
وفي بند التهديدات الداخلية تمت  إضافة الانقلابات العسكرية والعصابات السرية، والتأكيد على تهديد حزب العمال الكردستاني المحظور الذي ينفذ هجمات على الأراضي التركية. كما تم اعتبار الهجمات الإلكترونية من بين مهددات الأمن الداخلي.
و"الكتاب الأحمر" هو وثيقة أمنية يجرى تجديدها كل 5 سنوات لتحديد عناصر تهديد الأمن القومي داخليا وخارجيا واستراتيجيات الدفاع في تركيا.
ويتم وضعه من قبل قيادة الاركان، ويجري مجلس الأمن القومي المصادقة النهائية عليه. وتم استحداث آخر وثيقة امنية عام 2005 عندما بدأت تركيا محادثات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. ويجري عادة  ادخال  تغييرات فيها مع مرور الوقت، الا انها حافظت طويلا على بند يصنف "التيارات الرجعية والإسلامية" كتهديد للنظام.
وتعتبر تركيا ان الارهاب الدولي يشكل تهديدا  خارجيا لامنها .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك