نتنياهو ينفي استعداده تجميد "جزء صغير" من بناء المستوطنات مقابل استئناف المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569615/

نفى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ما نقلته صحيفة هآرتس في عددها الصادر يوم 21 أكتوبر /تشرين الأول عن استعداد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تجميد جزء صغير من الاستيطان في الضفة مقابل استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، وأكد المكتب أن نتانياهو لم يقترح أي تجميد آخر للاستيطان، وأن موقف إسرائيل لم يتغير وهو "البدء بالمفاوضات المباشرة فوراً مع السلطة الفلسطينية بدون شروط مسبقة".

نفى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ما نقلته صحيفة هآرتس في عددها الصادر يوم 21 أكتوبر /تشرين الأول حول استعداد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تجميد جزء صغير من الاستيطان في الضفة مقابل استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، وأكد المكتب أن نتانياهو لم يقترح أي تجميد آخر للاستيطان، وأن موقف إسرائيل لم يتغير وهو "البدء بالمفاوضات المباشرة فوراً مع السلطة الفلسطينية بدون شروط مسبقة".

 وكانت صحيفة (هآرتس) نقلت عن مسؤول إسرائيلي رفيع أن نتانياهو أبلغ وزيرة الخارجية الكولومبية ماريا أنجيلا هوليغوين خلال استقبالها يوم الأربعاء الماضي، أنه مستعد لتجميد أعمال البناء الإستيطاني الذي تبادر إليه حكومته، وليس البناء الإستيطاني الذي ينفذه مقاولون وشركات خاصة في "أراضٍ خاصة".

وقال نتنياهو لهوليغوين "إنني مستعد لأن أوقف كل ما يتم بناؤه من قبل الحكومة أو في أراضٍ حكومية، لكني لا أعتزم وقف أي بناء لمبادرين شخصيين على أراضٍ خاصة". ولفتت الصحيفة إلى أن البناء الحكومي يشكل جزءاً صغيراً من أعمال البناء الإستيطاني. وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن أقوال نتانياهو جاءت بعد أن أبلغته هوليغوين بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي التقت معه في رام الله قبل لقائها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، كان في مزاج مكفهر جداً، وأنه بدا "يائساً وبائساً" خلال المحادثة معها. ووفقا للموظف نفسه فإن عباس لم يرد حتى الآن على اقتراح نتانياهو بتجميد قسم صغير جداً من البناء الإستيطاني مقابل إستئناف المفاوضات. وقالت (هآرتس) إن هوليغوين وصلت في زيارة مفاجئة إلى المنطقة يوم الثلاثاء الماضي، وإن المبادرة الكولومبية بدأت تتبلور في أعقاب زيارة عباس إلى كولومبيا الدولة العضوة في مجلس الامن الدولي في 11  أكتوبر/تشرين الأول الحالي في محاولة لإقناع الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، بتأييد المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة للحصول على مكانة دولة كاملة العضوية في المنظمة الدولية. وكان سانتوس إلتقى مع نتانياهو على هامش افتتاح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تم خلاله طرح المسعى الفلسطيني. وقالت الصحيفة إن سانتوس حصل على تأييد وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لتحريك المبادرة الكولومبية الهادفة إلى استئناف المفاوضات والخروج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه العملية السياسية. وأضافت الصحيفة أن عباس عقب على المبادرة الكولومبية بالقول إنه لا يعارض إستئناف المفاوضات، لكن هذا يستوجب أن يقوم نتانياهو بخطوات في موضوع البناء في المستوطنات "وحتى لو كان ذلك من خلال لفتات رمزية تسمح له بأن يطرحها كإنجاز أمام الرأي العام الفلسطيني".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية