عباس : أتحدى ان تكون اسرائيل قد نفذت التزاما واحدا عليها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56951/

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان اسرائيل تقوم منذ عقود بأعمال احادية الجانب، من ابرزها الاعمال الاستيطانية والاجتياحات والحواجز وغيرها. وتحدى عباس ان تكون اسرائيل قد نفذت التزاما واحدا عليها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الخميس 28 اكتوبر/تشرين الاول مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الذي اكد تأييد بلاده لكافة المواقف الفلسطينية.

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان اسرائيل تقوم منذ عقود بأعمال احادية الجانب، من ابرزها الاعمال الاستيطانية والاجتياحات والحواجز وغيرها. وتحدى عباس ان تكون اسرائيل قد نفذت التزاما واحدا عليها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الخميس 28 اكتوبر/تشرين الاول مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الذي اكد تأييد بلاده لكافة المواقف الفلسطينية.

وقال الرئيس عباس في كلمته "لقد رفعنا صوتنا امام العالم حول الممارسات الاسرائيلية في الضفة الغربية الا اننا، وللأسف ، لم نسمع اية ردود فعل، حيث يستمر الاسرائيليون بعملهم تحت انظار جيش الدفاع الاسرائيلي".
وتابع قائلا "سمعنا في الايام الماضية من نتانياهو يتحدث عن اعمال احادية الجانب يقوم بها الفلسطينيون واستغربت هذا التصريح.. فاذا كان يقصد بذلك اننا سنذهب في المستقبل الى الامم المتحدة فان هذا قد يحصل بعد اشهر، ولكن اسرائيل تقوم منذ عقود بأعمال احادية الجانب من ابرزها الاعمال الاستيطانية والاجتياحات والحواجز وغيرها".
واشار محمود عباس الى ان نتانياهو تحدث كذلك عن "انه يجب على الفلسطينيين تلبية التزاماتهم الواردة في الاتفاقيات الدولية المختلفة وخطط خارطة الطريق، الا اننا نتحدى ان التزاما واحدا علينا لم نقم بتنفيذه، كما نتحدى ان تكون اسرائيل قد نفذت التزاما واحدا".
وقال الرئيس الفلسطيني "ما زلنا ملتزمين ومصممين على ان الوصول الى السلام يتم عبر المفاوضات معتمدين في ذلك على ارادتنا وشعبنا وعلى المجتمع الدولي، والشعب الفلسطيني ينتظر الاستقلال".
بدوره اكد وزير خارجية مصر وقوف بلاده الى جانب الحكومة والشعب الفلسطيني، وقال "تدين مصر الاستيطان وتصرفات المستوطنين وتؤيدكم في كافة الاجراءات التي تتخذونها للدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقوقه، كما نسعى الى تحقيق نفس الاهداف".

وقال أبو الغيط إنه "لم يتم احراز  أى تقدم فى الجهود الرامية إلى تحريك عملية السلام فى الشرق الأوسط، مؤكدا الدعم العربى لمطالبة الرئيس الفلسطينى محمود عباس بتجميد الاستيطان قبل بدء جولة جديدة من المفاوضات.
واضاف أبو الغيط إن "مصر أكدت رؤيتها ودعمها للمطلب الفلسطينى. والجهد الأمريكى لم يصل إلى خلاصة حتى الآن بما يمكن توقعه خلال الأيام القادمة، ولا زال لم يحدث الاختراق المطلوب من الجانب الأمريكى مع إسرائيل"، موضحا  "طالبنا الدول الأوروبية أن تتخذ خطوات لمساعدة الإدارة الأمريكية بالمزيد من الضغط على إسرائيل، وأن يفتحوا الطريق قبل الولايات المتحدة بمواقف وخطوات سياسية لحمل إسرائيل على وقف الاستيطان ليتسنى مواصلة المفاوضات".
هذا وكانت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية  قد قالت في عددها الصادر يوم الخميس 28 أكتوبر/تشرين الاول ان السلطة الفلسطينية ترفض مواصلة المفاوضات المباشرة مع اسرائيل حتى توافق على تجميد عملية الاستيطان.
وقالت الصحيفة ان وزير خارجية مصر احمد ابو الغيط ورئيس المخابرات المصري عمر سليمان سيحاولان في رام الله اقناع محمود عباس باستئناف المفاوضات، اذ سيقومان بتسليمه عرضا  قائماً  على المبادرة الامريكية المتضمنة وعد الرئيس باراك اوباما قيامه بالضغط على اسرائيل لوقف احتلال الاراضي العربية وبلوغ تسوية سلمية مع الجانب الفلسطيي خلال عام.
كما سلم ابو الغيط رسالة من الرئيس حسني مبارك للرئيس عباس فحواها ان الطريق المسدود الذي وصلته المفاوضات سينعكس سلبا على الساحة السياسية في منطقة الشرق الاوسط.
من جانب آخر اكد رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض في مقابلة مع صحيفة "كورييرا دي لا سيرا" الايطالية الخميس ان صيف عام 2011 القادم سيشهد ولادة الدولة الفلسطينية. وقال انه يريد اعطاء اسرائيل عاما آخر لازالة المستوطنات من الضفة الغربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية