قيادي في تنظيم القاعدة يدعو الجزائريين للثورة على حكامهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569428/

حث ابو يحيى الليبي القيادي الكبير في تنظيم القاعدة الجزائريين ،في شريط فيديو بثه موقع للاسلاميين على شبكة الانترنت،على الثورة على حكامهم مثلما فعل جيرانهم في تونس وليبيا وفي ومصر وذلك حسب ما أفادت به وكالة "رويترز" للأنباء الأربعاء 19 اكتوبر/تشرين الأول.

حث ابو يحيى الليبي القيادي الكبير في تنظيم القاعدة الجزائريين، في شريط فيديو بثه موقع للاسلاميين على شبكة الانترنت، على الثورة على حكامهم مثلما فعل جيرانهم في تونس وليبيا وفي ومصر وذلك حسب ما أفادت به وكالة "رويترز" للأنباء الأربعاء 19 اكتوبر/تشرين الأول.

وقال ابو يحيى في كلمته "فانما هي زجرة واحدة تتعاضد فيها القوى ويترسخ فيها التصميم وتتصاعد معها المواجهة فاذا بنظام العميل (في اشارة إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة) قد خارت عزيمته وذهبت قوته وتهاوت اركانه كما اطاح جيرانكم في تونس وليبيا بأعتى طواغيت العصر وأئمة الكفر فما انتم بأقل منهم."

وقال الليبي موجها حديثه الى الجزائريين "فثر ايها الشعب الابي في وجه الظلم والطغيان بتصميم اكبر وتحد اقوى حتى تطيح بهذا النظام العفن الذي سرق ثروتك وأغنى عدوك بأموالك وأفقرك وحرمك من طيب خيراتك وفتح بلادك للقطاء الغرب يستمتعون بمواردك وجعل ابناءك الشرفاء يطوفون الارض ويتكففون الناس."

واضاف "انتم اليوم مدعوون بالوقوف الى جانب ابنائكم الصادقين الاوفياء لانقاذ الجزائر من براثن الطغيان ومن اذلال التبعية المقيتة للغرب الى عز الاستقلال ومن جحيم القوانين الوضعية الى نعيم الشريعة المحمدية."

وكان الظواهري زعيم تنظيم القاعدة قد حث الجزائريين أيضا في شريط فيديو بثه موقع للاسلاميين على شبكة الانترنت الاسبوع الماضي على الثورة على حكامهم.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية على ثلاثة من زعماء القاعدة المتمركزين في باكستان من بينهم الليبي. وأعلنت الخزانة الامريكية في سبتمبر/ ايلول انها أضافت أبو يحيى الليبي وهو ليبي المولد وصفته الوزارة بأنه المسؤول الاعلامي للقاعدة الى قائمة الشخصيات الارهابية بموجب أمر تنفيذي وقع في سبتمبر/ايلول عام 2001 . وتمنع العقوبات اي تحويلات مالية أمريكية لليبي وتسعى الى تجميد اي أصول له تقع تحت سلطة الولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية