انضمام عدد قياسي من اليونانيين الى اضراب عام يشل حركة السكك الحديدية لمدة 48 ساعة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569416/

تشهد اليونان يومي 19 و20 اكتوبر/تشرين الاول اضرابا عاما لمدة 48 ساعة وتظاهرات حاشدة ضد الحكومة، وذلك بعد يوم واحد من احالة مشروع قانون ينص على تبني المزيد من اجراءات التقشف الى برلمان البلاد المهددة بالافلاس. ويتوقع أن يشل الاضراب حركة النقل بواسطة السكك الحديدية المتوقفة منذ الثلاثاء لمدة يومين آخرين، اما توقف حركة الطيران فلن تستمر سوى 12 ساعة.

تشهد اليونان يومي 19 و20 اكتوبر/تشرين الاول اضرابا عاما لمدة 48 ساعة وتظاهرات حاشدة ضد الحكومة، وذلك بعد يوم واحد من احالة مشروع قانون ينص على تبني المزيد من اجراءات التقشف الى برلمان البلاد المهددة بالافلاس.

وانضم الى الاضراب الذي أعلنه الاتحاد العام لعمال اليونان والمجلس الأعلى لنقابات القطاع الحكومي موظفو القطاع العام والخدمات العامة والمصارف والجمارك بالاضافة الى الاساتذة والأطباء وموظفي الطيران المدني. ويتوقع أن يشل الاضراب حركة النقل بواسطة السكك الحديدية المتوقفة منذ الثلاثاء لمدة يومين آخرين، اما توقف حركة الطيران فلن يستمر سوى 12 ساعة، حيث اعلن موظفو الطيران المدني والمراقبون الجويون التخلي عن خططهم السابقة للاضراب لمدة 48 ساعة واكتفوا بالمشاركة في المظاهرات ليوم واحد فقط.

وقالت الشرطة ان عددا قياسيا من المحتجين انضموا الى التظاهرات في العاصمة اثينا، حيث بلغ وفق بعض التقريرات 70 الف نسمة، في حين تجاوز عدد المتظاهرين في البلاد  125 الف شخص. وتتدفق آلاف المحتجين الى الساحة الرئيسية في العاصمة حيث مقر البرلمان، وسط الاجراءات  الامنية المشددة، حيث فرضت الشرطة والقوات الخاصة  طوقا امنيا حول مبنى البرلمان.

والجدير بالذكر ان أحزاب المعارضة أعلنت انها ستصوت ضد مشروع القانون الجديد، كما المح عدد من نواب الحزب الحاكم الى انهم سينضمون الى معارضي المشروع لدى التصويت عليه, بدوره دعا رئيس الوزراء غيورغيوس باباندريو النواب الى تبني مشروع القانون باعتباره اجراءا ضروريا للحصول على المزيد من المساعدات المالية.

هذا وكانت اليونان شهدت مطلع الشهر الجاري اضرابا عاما لمدة 24 ساعة، وذلك بعد أن احالت الحكومة الى البرلمان مشروع الميزانية لعام 2012 والذي ينص على تبني اجراءات التقشف التى من شأنها أن توفر مبلغ 6.6 مليار يورو. ويتوقع ان يبلغ عجز الميزانية في عام 2011 نسبة 8.5 % من الناتج المحلي الاجمالي  (18.69 مليار يورو) بدلا من نسبة 7.8 % (17.1 مليار يورو) التي حددتها الاتفاقية مع الدول المدينة كهدف لحكومة البلاد المهددة بالافلاس.

جرحى في اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين

من جهة أخرى تفيد تقارير إعلامية وردت من العاصمة اليونانية بأن اشتباكات عنيفة اندلعت في مختلف أنحاء المدينة إلى جانب خروج مظاهرات سلمية حاشدة.

وقد رشقت مجموعات من أنصار التيار الفوضوي رجال الشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة بالقرب من مبنى البرلمان اليوناني، واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وأكدت مصادر طبية يونانية أن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح في الاشتباكات، بينما أفادت وسائل إعلام محلية بأن متظاهرين و5 من رجال الشرطة جرحوا. وأشارت مصادر في الشرطة إلى جرح 14 من أفرادها.

من جهة أخرى تواصل عشرات الآلاف من المتظاهرين احتجاجهم في وسط العاصمة اليونانية، ويحمل المحتجون لافتات كتب عليها "اللصوص!" و"يكفينا" و"لتسقط الحكومة" وغيرها من الشعارات المناهضة لسياسات الحكومة الحالية التي تخطط لتبني إجراءات التقشف.

المصدر: وكالات

محلل اقتصادي يوناني: اليونانيون لا يرون اي بصيص نور في نهاية نفق الازمة

قال نيك ستراتس المحلل الاقتصادي اليوناني لقناة "روسيا اليوم" ان اليونانيين يشعرون بالتشاؤم لكونهم بلغوا اقصى طاقات تحملهم ولا يرون اي بصيص نور في نهاية نفق الازمة، لذلك خرجوا الى الشارع تعبيرا عن رفضهم للوضع القائم.

واضاف المحلل ان حل الازمة الاقتصادية التي تعاني منها اليونان ليس صعبا حيث ان ديون اليونان البالغة 3,6 مليار دولار ليست كبيرة مقارنة مع ديون بلدان اوروبية اخرى مثل اسبانيا وايطاليا، فاليونان تحتاج لاصلاحات جديدة ولجذب للاستثمارات ولخصخصة ملائمة والاهم من ذلك كله وقت كاف للتنفيذ.

واشار ستراتس الى ان المظاهرات في اليونان قد لا تختلف كثيرا عما يسمى بالربيع العربي حيث ان اليونانيين خرجوا احتجاجا على سوء الاوضاع الاقتصادية وضد الفساد، لكن الاختلاف يكمن في انعدام مظاهر العنف في الاحتجاجات لان الدستور اليوناني يضمن حق التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي.

تعليقات موفد "روسيا اليوم" إلى أثينا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك