إسرائيل شامير: يجب ألا يكون الأسرى رأس مال لدى إسرائيل وتل أبيب قادرة على اعتقال 1000 آخرين غداً

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569355/

قال المحلل السياسي إسرائيل شامير تعليقأً على صفقة تبادل مئات الأسرى الفلسطينيين بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط انه لا يجب ان تتعامل  إسرائيل  مع الأسرى على انهم رأس مال كبير مدّخر لديها، مشيراً الى انه بإمكان إسرائيل اعتقال 1000 فلسطيني عوضاً عن المفرج عنهم ابتداءً من الغد.

وصف المحلل السياسي إسرائيل شامير الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين مقابل إفراجهم عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وتمكنهم من لقاء أهلهم وذويهم بعد سنوات الاعتقال الطويلة في السجون الإسرائيلية بالأمر الرائع.

وأضاف في حوار أجرته معه قناة "روسيا اليوم" في 18 أكتوبر/تشرين الأول معلقاً على قول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ان ثمن الافراج عن الاسرى الفلسطينيين باهظ وقد دفعته بلاده لتحرير شاليط بأن هذه عبارات "فارغة" ومخصصة للاستهلاك السياسي المحلي فحسب، منوهاً بأن  إسرائيل تستطيع اعتقال 1000 فلسطيني عوضاً عن المفرج عنهم ابتداءً من الغد، ويضافون الى آلاف الأسرى ومنهم 200 طفل "اختطفوا" في إسرائيل وخارجها.

ولفت إسرائيل شامير الأنظار الى استقبال الرئيس الفلسطيني عددأً من الأسرى المحررين، جنباً الى جنب مع قادة حركة "حماس" في الضفة الغربية، مشيرأً الى ان ذلك يصب في صالح التوافق الفلسطيني الداخلي، كما أشار الى ان "حماس" لم تخص قادتها وعناصرها في هذه الصفقة.

وشدد المحلل على ان تطور الأحداث "مرهون بالقيادة الإسرائيلية"، اذ تقع على عاتقها مسؤولية الإفراج عن كل الأسرى وعدم التعامل مع هذا الملف وكأنه "رأس مال كبير مدّخر" يمكن توظيفه لتحقيق أهداف إسرائيل، بالإضافة لى ان تل ابيب تتحمل مسؤولية فك الحصار عن قطاع غزة والكف عن انتهاك المعاهدات الدولية من أجل تحقيق خطوات حقيقية في عملية السلام.

كما رحب إسرائيل شامير بإطلاق سراح جلعاد شاليط وبإعراب الجندي الإسرائيلي عن أمله بتحرير كل الأسرى الفلسطينيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية