نتانياهو: شاليط كان سيواجه مصير رون آراد وأي "مخرب" سيعود الى الإرهاب سيسفك دمه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569338/

ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خطاباً بشأن صفقة تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بالأسرى الفلسطينيين قال فيه ان الإسرائيليين في هذا اليوم موحدون بالفرح وبالألم. وقال كان من الممكن ان يتكرر مع شاليط ما حصل مع رون آراد وان يختفي الى الأبد، كما حذر نتانياهو الفلسطينيين المحررين الذين وصفهم بالمخربين قائلاً انه في حال عاد اي منهم لممارسة الإرهاب فستسفك دماؤه.

ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في 18 أكتوبر/تشرين الأول خطاباً بشأن صفقة تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بالأسرى الفلسطينيين قال فيه ان الإسرائيليين في هذا اليوم موحدون بالفرح وبالألم.

وقال انه عاد قبل عامين ونصف ليشغل منصب رئيس الوزراء، وان استعادة "المخطوف" جلعاد شاليط الذي أرسلته إسرائيل "الى ساحة المعركة"حياً وسالماً، كانت إحدى أهم المهام المركزية التي وضعها نتانياهو في قلبه ونصب عينيه، وأضاف "انني قد أنجزت هذه المهمة اليوم، على الرغم من انها انطوت على قرار صعب جدأً".

وجاء في سياق خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله "كجندي وقائد كنت على ثقة ودراية في كل مرة أتوجه فيها لتنفيذ مهام خطيرة ان حكومة إسرائيل ستبذل كل ما في وسعها من جهود لإنقاذي وإنقاذ أي واحد من رفاقي في حال وقعنا في الأسر، وهو ما فعلته اليوم كرئيس وزراء إسرائيل".

وشدد نتانياهوعلى إيمانه بأن الأمن ليس شعاراً بل هو حجر الأساس لوجودنا. وأكد بنيامين نتانياهو على سعيه لتقليص المخاطر على سكان إسرائيل، مشيرأً الى شرطين أساسيين وضعهما لإتمام الصفقة، الأول بقاء قادة حماس "القتلة الكبار" في السجن، والثاني ان "يُطرد" أغلب المفرج عنهم من الضفة الغربية، بهدف شل قدراتهم بالمساس بمواطنينا.

ولفت رئيس الحكومة الإسرائيلية الانتباه الى ان "حماس"كانت ترفض هذ المطالب طوال الفترة السابقة لكن قبل أشهر وصلتنا إشارات تدل على استعداد حماس للقبول بهذين الشرطين، "وعلى الفور تم تفعيل قنوات الحوار بهذا الشأن وأجرينا مفاوضات بوساطة الحكومة المصرية".

كما عبر نتانياهو عن شعوره بأنه من الصعب على عائلات إسرائيليين الذين فقدوا أعزاءهم ان يروا إطلاق سراح "قتلة" قبل إنهاء فترات محكومياتهم، لكن هذ  الصفقة كانت هي أفضل ما يمكن التوصل اليه نظرأً للأوضاع السياسية الراهنة، وذلك في ظل عدم وجود ضمان بإمكانية توفر ظروف أفضل في المستقبل لتحرير جلعاد شاليط، الذي كان من الممكن ان يتكرر معه ما حصل مع رون آراد وان يختفي الى الأبد.

وقال نتانياهو "كنت أفكر فيه والسنوات الـ 5 التي أمضاها في "زنازين حماس"، معيداً الى الأذهان حادث العسكري الإسرائيلي رون أراد الذي سقط بالأسر في لبنان قبل 25 عاماً، "كما فكرت بوالدته التي كانت تتوق للقائه حتى آخر لحظة من عمرها، وكنت أدرك المسؤولية الملقاة على عاتقي، فكان يجب علي ان أتخذ القرار، ففكرت واتخذت القرار بحسم، وهو ما أيده معظم وزراء الحكومة، وها هو جلعاد شاليط يعود الى أهله ووطنه وشعبه". وأضاف نتانياهو قائلاً "قبل قليل احتنضته وسلمته بنفسي لوالده وقلت له لقد أعدته الى البيت".

ونوّه بنيامين نتانياهو قائلاً انه يوم صعب، "لقد كان الثمن الذي وجب على إسرائيل دفعه باهظاً بالرغم من اننا تمكنا من تقليصه بأكبر قدر ممكن، "وسنواصل حربنا ضد الإرهاب وكل مخرب سيطلق سراحه يعود الى الإرهاب ستسفك دماؤه. ان دولة إسرائيل تختلف عن أعدائها. فعلى الجانب الآخر يحتفلون بإطلاق سراح قتلة، ونحن هنا لا نحتفل بمن أهلكوا حياة البشر، فنحن على العكس من ذلك نقدس الحياة وفقاً لعرف الشعب اليهودي.

واسترسل قائلاً "في الأيام الأخيرة لمسنا وحدة الشعب التي لم نرها منذ مدة طويلة، وهي مدعاة فخر وقوة في المستقبل والحاضر. نبارك عودة جلعاد شاليط الى دولتنا الحرة دولة إسرائيل".

كما قال "سنحتفل غدأً بعشية عيد العرش وسنصلي في يوم السبت وسنقرأ من سفر أشعيا النبي، عاد الأبناء الى وطنهم شعب إسرائيل حي".

إيهود باراك: عودة شاليط أمر مهم لإسرائيل ويجب العمل لتفادي عمليات الاختطاف لاحقاً

كما ألقى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك كلمة مقتضبة في المناسبة ذاتها قال فيها ان يوم تحرير جلعاد شاليط يوم مهم بالنسبة له ولقادة الجيش ولكل محارب إسرائيلي وللشعب الإسرائيلي.

وأضاف "اننا شأننا شأن قادة جلعاد شاليط كنا معنيين باستعادته مهما كان الثمن باهظاً "لكن ليس بأي ثمن"، مشيراً الى ان شاليط يبدو في حالة نفسية جيدة.

وتطرق إيهود باراك في كلمته الى أهالي الجنود الإسرائيليين الذين فقدوا أبناءهم، مشيراً الى انه يعرف الكثير منهم شخصياً ويشاطرهم مشاعر الحزن التي تعتصر قوبهم.

وشدد وزير الدفاع الإسرائيلي أيضاً على ضرورة العمل للحيلولة دون عودة الأسرى الفلسطينيين الى ممارسة ما يهدد أمن إسرائيل والإسرائيليين، وقال "نحن نعيش في محيط صعب"، ومن المهم بذل المزيد من الجهود لمكافحة الإرهاب.

كما لفت إيهود باراك الانتباه الى ضرورة اتخاذ المزيد من  الخطوات لتفادي عمليات الاختطاف في المستقبل، معرباً عن أمله بعودة جلعاد شاليط الى ممارسة حياته العادية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية