الفن يحكي قصة حياة المغتربين الروس في الصين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569242/

افتتح متحف الشرق بموسكو أبوابه على معرض جديد من أجواء الصين بداية القرن العشرين . ولكن المعروضات لا تعكس تاريخ هذا البلد الآسيوي فحسب، بل هي من مقتنيات المغتربين الروس الذين هاجروا إلى الصين في عشرينيات القرن الماضي.

افتتح متحف الشرق بموسكو أبوابه على معرض جديد من أجواء الصين بداية القرن العشرين . ولكن المعروضات لا تعكس تاريخ هذا البلد الآسيوي فحسب، بل هي من مقتنيات المغتربين الروس الذين هاجروا إلى الصين في عشرينيات القرن الماضي.

وكان مركز المهاجرين الروس في هذا البلد الاسيوي في مدينتي شنغهاي وهاربين. والأخيرة أسسها الروس أنفسهم في عام 1898 على خط سكك الحديد الروسية في الأراضي الصينية. كانت هاربين تعد حتى ثلاثينات القرن العشرين ملاذا للمثقفين الروس الذين بقوا أوفياء لتقاليد ما قبل الثورة واحتفظوا بكل تلك الطقوس والاعياد القديمة واللغة والقيم الفنية .

 لقد كان المهاجرون الروس منفصلين عن الجذور إلا أنهم تفاعلوا مع الثقافة الصينية خاصة الفنانين التشكيليين الذين استقوا الكثير من الأعمال من وحي الشرق الاسيوي، ومصممي الازياء الذين لم يبقوا في معزل عن تيارات الموضة المحلية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية