متحدث باسم لجان المقاومة الفلسطينية: تسليم شاليط للجانب المصري سيتم الثلاثاء القادم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569094/

اعلن متحدث باسم لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة الجمعة 14 اكتوبر/تشرين الاول عن ان تسليم الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط للمسؤولين المصريين سيتم يوم الثلاثاء القادم بالتزامن مع افراج الاسرى الفلسطينيين.

 

اعلن متحدث باسم لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة الجمعة 14 اكتوبر/تشرين الاول عن ان تسليم الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط للمسؤولين المصريين سيتم يوم الثلاثاء القادم بالتزامن مع افراج الاسرى الفلسطينيين.

وأكد الناطق باسم لجان المقاومة أبو مجاهد أن تنفيذ صفقة التبادل ستبدأ بشكل مبدئي الثلاثاء المقبل "وفق ترتيبات معدة على أكمل وجه لإخراجها بالصورة اللائقة،  تبدأ بإخراج قوات الاحتلال للأسرى وهم 450 أسيرا وجميع الأسيرات، ومن ثم انطلاقهم خارج بوابات السجون".

وأضاف أن حراس الأسرى سيبلغون عبر هواتف نقالة الفريق الذي يتابع عملية التنفيذ عن خروجهم، وتستمر هذه العملية بحيث يصل أسرى قطاع غزة، وكذلك المبعدون إليها إلى الأراضي المصرية، ويصل الأسرى من الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة منذ عام 1948 إلى مناطقهم، وبالتوازي مع ذلك يتم تسليم شاليط إلى الجانب المصري.

وكشف أبو مجاهد أن تسليم الجندي الإسرائيلي سيجري بالتزامن مع وصول الأسرى الفلسطينيين حسب آلية التبادل التي تخضع لإجراءات الفصائل الآسرة، في حين سيتم أيضا إعلان بيان تاريخي ومركزي للفصائل الآسرة لشاليط.

واضاف ان عملية تسليم الجندي الاسرائيلي ستجري "وفق إجراءات أمنية عالية وبعيدا عن وسائل الإعلام، لتبدأ بعد ذلك مرحلة الاستقبال الحافل للأسرى المحررين الأبطال".

واشار ابو مجاهد الى أن "المرحلة الثانية تبدأ بعد شهرين، بإطلاق سراح 550 أسيرا، حددت المقاومة معايير إطلاقهم بحيث يشملون فئات كبار السن والمرضى والأطفال من الأسرى، وذلك بضمانات دولية أكيدة".

وعن قبول المقاومة للصفقة قال ابو مجاهد ان "الصفقة تتضمن كذلك نحو 5 أسماء كان الاحتلال يعتبر الإفراج عنهم خطا أحمر، فمن شأن ذلك أن يكون مشجعا للمقاومة الفلسطينية لقبول الصفقة"، معتبرا انها "إنجاز كبيرا للمقاومة الفلسطينية".

واستطرد قائلا ان" المقاومة حققت 90% من مطالبها وأرغمت المحتل على تنفيذها، ويجب أن نبرز هذا الإنجاز"، منوها بأن "شاليط لن يكون الجندي الأخير، وبدأنا الطريق من هذه الصفقة ولن نستكين إلا بخروج كافة أسرانا من سجون الاحتلال".

مسؤول العلاقات الخارجية في حماس يؤكد ان إنجاز صفقة الأسرى يمكن أن يؤسس لفرصة حقيقية لنجاح المصالحة

من جهته، أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حركة حماس أسامة حمدان في مقابلة مع "روسيا اليوم" أن اعتماد المنطق الوطني العام هو السبيل إلى نجاح التوجهات الفلسطينية وليس المنطق الفصائلي، واعتبر أن إنجاز صفقة الأسرى يمكن أن يؤسس لفرصة حقيقية لنجاح المصالحة.

وقال: "لا شك ان عملية التفاوض على مدار خمس سنوات لم تكن سهلة وفي النهاية توقف الجانب الاسرائيلي عند حوالي 70 اسم من كبار قيادات المقاومة الفلسطينية ومن بينهم مروان البرغوثي واحمد سعدات وآخرين، ونجحنا في هذه الصفقة بالحصول على 54 اسم ولكن من دون هؤلاء للاسف".

واكد حمدان التزام الحركة بالسعي للافراج عن جميع المعتقلين مشيرا الى ان الاسرائيليين لن يجدوا مناصا من ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية