سقوط 10 اشخاص في "جمعة احرار الجيش" بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569077/

شهدت اغلب المدن السورية مظاهرات يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول فيما أطلق عليه "جمعة أحرار الجيش" ادت الى وقوع عدة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن مما أسفر عن سقوط 10 قتلى والعديد من الجرحى. بينما نفت وكالة "سانا" نقلا عن شهود حدوث العديد من الاشتباكات.

 

شهدت اغلب المدن السورية مظاهرات يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول فيما أطلق عليه "جمعة أحرار الجيش" ادت الى وقوع عدة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن مما أسفر عن سقوط 10 قتلى والعديد من الجرحى.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن قوله ان "10 متظاهرين قتلوا اليوم منهم 7 في داعل الواقعة بمحافظة درعا و4 في سقبا بريف دمشق ومتظاهر واحد  في حي القدم بدمشق واخر في عندان الواقعة في ريف حلب"، مشيرا إلى "إصابة اكثر من 30 شخصا بجروح 5 منهم حالتهم حرجة في داعل بالاضافة الى اصابة ثلاثة اشخاص في مدينة الكسوة التي تبعد 13 كلم جنوب دمشق".

هذا وخرت اليوم مظاهرات، عقب صلاة الجمعة، في كل من ريف إدلب وعدة أحياء في حمص واللاذقية وفي ريف دمشق بالقابون والزبداني والقدم.

وقال ناشطون أن "قوات الأمن اقتحمت مسجد أبو بكر الصديق في بانياس بعد أن لجأ إليه متظاهرون واعتقل خمسة منهم".

بدورها اعلنت لجان التنسيق المحلية عن "إطلاق نار كثيف في حي القصور في حماة وفي عندان في ريف حلب"، مشيرة إلى "أنباء عن سقوط جرحى".

كما ذكرت "خروج أكثر من أربعة آلاف متظاهر في معرة حرمة الواقعة في ريف إدلب يهتفون لأحرار الجيش ويطالبون بإسقاط النظام".

"سانا" عن شهود عيان تنفي الانباء عن مقتل 7 اشخاص في داعل على يد الجيش

هذا ونفت وكالة "سانا" السورية الحكومية  على لسان "شهود عيان" حدوث اي  فعاليات أهلية وشعبية في مدينة داعل وما تناقلته الانباء عن وقوع قتلى من أبناء المدينة على يد قوى الجيش، مؤكدين أن هذا الخبر ملفق وغير صحيح إطلاقا.

وعبر بعض المواطنين لـ"سانا" عن تخوفهم من أن يكون هذا الخبر بمثابة"  امر بالقيام بعمليات توجهه قناة "الجزيرة" إلى عملائها على الأرض من عناصر المجموعات الإرهابية المسلحة كما فعلت مسبقا في أكثر من منطقة على امتداد الوطن".

وذكر مراسل "سانا" ان مشاجرة جماعية " بين عصابات مسلحة في داعل بريف درعا ادت إلى وفاة المدعو محمد قاسم الجاموس وجرح سبعة آخرين".

من جهة اخرى،كما قالت الوكالة السورية ، استشهد أحد عناصر الجيش "بهجوم إرهابي نفذته إحدى المجموعات المسلحة على حاجز للجيش في انخل بدرعا قامت خلاله بإلقاء قنبلتين على عناصر الحاجز".

ونقلت "سانا" عن مصدر مطلع تأكيده أن مجموعة مسلحة هاجمت حاجزا للجيش في انخل وقام أفرادها بالقاء قنبلتين انفجرت احداها، موضحا أن عناصر الحاجز ردوا على المهاجمين وقتلوا اثنين منهم.

كما أصيب عدد من المواطنين بجروح في انفجار عبوة ناسفة بجانب الطريق الواصل بين مسجد أبو بكر والجامع العمري في مدينة درعا.

وفي حماة نفى مدير الأوقاف الشيخ عبد الباسط سليمان بشكل قطعي ما تناقلته بعض القنوات عن إطلاق نار على المصلين في بعض جوامع المحافظة لمنعهم من الصلاة، مؤكدا "أن الناس أدوا صلاة الجمعة بهدوء وروحانية".واعتبر أن تلك الأخبار "تدخل في إطار التحريض على سورية لإثارة الفوضى وعدم الاستقرار فيها".

المصدر: وكالات و"سانا"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية