عباس يؤكد لساركوزي رفضه سحب طلب العضوية واستعداده لاستئناف مفاوضات السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569059/

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه سحب طلب الفلسطينيين نيل العضوية في الامم المتحدة، مؤكدا مع ذلك استعداده للعودة للمفاوضات مع اسرائيل بشرط وقف الاستيطان. جاءت هذه التصريحات في أعقاب لقاء جمع بين عباس والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول.

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه سحب طلب الفلسطينيين نيل العضوية في الامم المتحدة، مؤكدا مع ذلك استعداده للعودة للمفاوضات مع اسرائيل بشرط وقف الاستيطان. جاءت هذه التصريحات في أعقاب لقاء جمع بين عباس والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول.

وأكد عباس انه يرفض سحب طلب العضوية من مجلس الامن، مضيفا قوله "اتفقنا مع امين عام الامم المتحدة على ان تأخذ الإجراءات القانونية مداها ولا نقبل اجراءات سياسية"، حسبما نقلت وكالة الانباء الايطالية.

ورحب عباس بالجهود التي تبذلها فرنسا من أجل دفع مسيرة السلام قائلا "شكرت الرئيس الفرنسي على خطابه في الأمم المتحدة الذي كرسه للقضية الفلسطينية، وتحدثنا أيضاً عن العودة الى المفاوضات وأكدنا موقفنا انه في حال قبول نتانياهو مبدأ قيام دولتين على حدود عام 1967 ووقف الاستيطان فنحن على استعداد للعودة فورا الى المفاوضات".

وفي السياق ذاته ذكر عباس بان رباعية الوسطاء الدوليين ستعقد اجتماعا على مستوى المندوبين في القدس الاسبوع المقبل بمشاركة مسؤولين فلسطينيين، منوها باحتمال عقد اجتماع آخر للرباعية والمسؤولين الاسرائيليين.

هذا وكان عباس التقى الخميس في باريس المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط ديفيد هيل لبحث صيغة للتفاوض مع اسرائيل، بعد أن أعلنت الرباعية في وقت سابق أنها تعمل على لقاء قريب بين عباس ونتانياهو.

وقال مراسل "روسيا اليوم" في باريس انه لم يعلن اي شيء رسميا عن اللقاء الفلسطيني–الامريكي، لكن بعض المصادر الدبلوماسية ذكروا للصحفين ان الجانب الامريكي حاول اقناع الفلسطينيين أو الضغط على الجانب الفلسطيني لكي يتم سحب طلب العضوية الكاملة في مجلس الامن الدولي.

المصدر: وكالات

محلل سياسي: ساركوزي يمارس ضغوطاً على عباس لسحب طلب العضوية

ورأى المحلل السياسي بسام طيارة في لقاء مع "روسيا اليوم" من باريس أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أراد استغلال اللقاء لأهداف انتخابية لاستقطاب أصوات الناخبين العرب،  وأنه مارس ضغوطاً على الرئيس محمود عباس من أجل سحب طلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة، وأشار إلى أن هناك تنافساً أمريكياً فرنسيا للحصول على تنازلات من الجانب الفلسطيني لاستغلاله في انتخابات العام المقبل في كل من فرنسا والولايات المتحدة.

  محلل سياسي: ملف الدولة يحظى باجماع فلسطيني والتراجع عنه مرفوض

 وفي لقاء مع "روسيا اليوم" استبعد المحلل السياسي عمر عساف من رام الله أن يتراجع الرئيس عباس عن طرح ملف الدولة في الأمم المتحدة، وأكد أن الخطوة تحظى باجماع شعبي وتنظيمي، وأن هناك التفافاً فلسطينيا حول  الفكرة.

واعتبر أن اسرائيل غير جادة في عملية السلام، والدليل هو المخططات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية والتي تم الكشف عنها اليوم، ودعا أوروبا والرباعية إلى ممارسة مزيد من الضغط على إسرائيل وليس على الفلسطينيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية