الأمم المتحدة: 3000 قتيل في سورية.. وتحذير من حرب أهلية شاملة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569058/

أكدت الامم المتحدة ان أكثر من 3000 شخص قتلوا منذ منتصف مارس/آذار، عندما اندلعت الاحتجاجات في سورية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

أكدت الامم المتحدة ان أكثر من 3000 شخص قتلوا منذ منتصف مارس/آذار، عندما اندلعت الاحتجاجات في سورية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

وقالت نافي بيلاي، مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان يوم 14 أكتوبر/تشرين إن "عدد القتلى الذين سقطوا منذ بداية العنف في مارس تجاوز الآن الـ3 آلاف بينهم 187 طفلاً على الأقل، وأفيد عن مقتل أكثر من 100 شخص خلال الأيام العشرة الأخيرة وحدها".

وأضافت أن "الآلاف اعتقلوا واختفوا قصرياً وعذبوا، واستهدف أفراد عائلات في داخل البلاد وخارجها وتعرضوا للإزعاج والترهيب والتهديد والضرب"، وحذرت من أنه مع ازدياد عدد عناصر الجيش "الذين يرفضون مهاجمة المدنيين ويغيّرون صفوفهم، تظهر بوادر أزمة الإنحدار إلى صراع مسلح".

واشارت إلى أن الحكومة السورية "فشلت في حماية شعبها، وتجاهلت نداءات المجتمع الدولي للتعاون"، داعية جميع أعضاء المجتمع الدولي إلى "إتخاذ إجراءات حماية بطريقة جامعة وحاسمة قبل أن يدفع القمع المستمر الذي لا يرحم والقتل بالبلاد إلى حرب أهلية شاملة".

المرصد السوري: 36 قتيلا خلال 24 ساعة

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان 36 شخصا بينهم 25 عسكريا قتلوا يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول في سورية بينما اصيب عشرات بجروح خطرة.

وقال المرصد في بيان ان 10 مدنيين بينهم طفل قتلوا في بنش في محافظة ادلب شمال غرب البلاد، بينما سقط مدني آخر في مدينة حمص. واضاف ان 15 عسكريا بين ضباط وجنود قتلوا في بنش ايضا حيث يقوم الجيش السوري بعملية في المدينة الواقعة في محافظة ادلب، بينما قتل 9 آخرون في مواجهات عنيفة بين جنود ومسلحين في محافظة درعا وسقط احد رجال الامن في مدينة القصير خلال اشتباكات مع مسلحين.

واكد المرصد ان "السلطات السورية اعتقلت امس عشرات من ابناء بنش" معددا اسماء 18 منهم. وأعرب المرصد في بيانه عن "استغرابه من تكتم السلطات السورية على مقتل العشرات من جنود الجيش النظامي الذين سقطوا خلال الايام الماضية في ريف درعا ومحافظة دير الزور ومدينة القصير بريف حمص وجبل الزاوية وعدم تسليم جثامينهم الى اسرهم".

بروفيسور روسي: من الافضل لو قام النظام السوري بحوار واسع ونفذ مطالب شعبه

اوضح إيفان سافرانشوك الاستاذ في معهد موسكو للعلاقات الدولية في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن اللاعبين الخارجيين يطالبون الحكومة السورية بخطوات عاجلة، موضحا أن الوضع في البلاد آخذ في التدهور.

واعتبر انه كان من الافضل لو قام النظام السوري بحوار واسع ونفذ مطالب شعبه، مشيرا الى أن الأسد ومعاونيه كانت لديهم فرصة نصف سنة تقريبا لمراقبة الاوضاع التي تعصف بالعالم العربي واستخلاص العبر من ثورتي مصر وتونس.

وأعرب عن أمله في أن يؤدي الدور الروسي الى نتائج ايجابية، معتبرا ان الأسد يحاول ان يماطل ويشتري الوقت وأن يجري اصلاحات بشطل ببطء وبتنازلات اقل، مشددا على أنه امر في غاية الخطورة.

صحفي وخبير روسي: الحديث عن حرب اهلية سابق لاوانه وحمل اشخاص للسلاح يعطي الحق للجيش في التدخل

هذا، واعتبر الصحفي والخبير في قضايا الشرق الأوسط نيكولاي سولوغوبوفسكي في حوار لـ"روسيا اليوم" ان الحديث عن الحرب الاهلية في هذا الوقت "يدخل ضمن نطاق الحملة الخارجية التي تشن ضد سورية كما كان في ليبيا"، ونوه بأنه "يجري حاليا حوار بين مختلف قوى المعارضة والبحث عن القواسم المشتركة وهناك محاولات لابتكار برنامج يوحد الجميع".

وتابع: "لذا فالحديث عن الحرب الاهلية سابق لاوانه وغير صحيح، وكنت في سورية ورأيت مظاهرات كثيرة مؤيدة للنظام".

واشار سولوغوبوفسكي الى "وجود اشخاص يحملون السلاح لاسقاط نظام قانوني وشرعي، لذلك يحق للجيش الحق في اتخاذ اجراءات لاستتباب الامور وضمان امن مواطني سورية ويجب على المعارضة في هذه الاحوال اتخاذ موقفا مناسبا ومسؤول من اجل ضمان وحدة سورية وامنها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية