"يلينا " الروسي في مهرجان أبو ظبي السينمائي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569047/

إنطلق الخميس 13 اكتوبر/ تشرين الأول مهرجان أبو ظبي السينمائي في دورته الخامسة بعروض خلابة وحفل فني مميز بمشاركة ألمع نجوم الفن السابع و شخصيات من مختلف بلاد العالم و أكثر من 60 عملا فنيا ،وأكثر من 100 فيلم ما بين وثائقي و فني قصير وذلك في فندق فيرمونت أبو ظبي وسط إهتمام إعلامي كبير.

 

 

 

إنطلق الخميس 13 اكتوبر/ تشرين الأول مهرجان أبو ظبي السينمائي في دورته الخامسة بعروض خلابة وحفل فني مميز بمشاركة ألمع نجوم الفن السابع و الشخصيات العامة من مختلف بلاد العالم و أكثر من 60 عملا فنيا ،وأكثر من 100 فيلم ما بين وثائقي و فني قصير  في فندق فيرمونت أبو ظبي وسط إهتمام إعلامي كبير، و قد قُصّ شريط الإفتتاح بفيلم  "السيد لزهر" للمخرج الكندي فيليب فلاردو، و سوف تستمر فعاليات المهرجان حتى 22 من الشهر الحالي كما ستعرض الأعمال في ثلاثة قاعات سينما في عاصمة الأمارات ابو ظبي ،احداها في المارينا مول الذي يحتوي على 8 صالات عرض ستكون تحت تصرف المهرجان.

المهرجان الذي انطلقت فعالياته للمرة الأولى عام 2007 تشارك فيه اليوم اكثر من 40 دولة بأعمال مختلفة تتنافس عبر لجنة التحكيم على الجوائز التالية: أفضل فيلم، أفضل فيلم وثائقي، أفضل فيلم قصير، عالمنا، افضل فيلم إماراتي بالإضافة لجوائز التمثيل والإخراج.

ومن الأفلام التي تتنافس على الجائزة الكبرى "اللؤلؤة السوداء" والفيلم الروسي "يلينا" للمخرج اندريه زفاغينتسف الذي يقدم لوحة جديدة مثيرة للاهتمام و الحائز على جائزة البرنامج الخاصة (نظرة مميزة) لمهرجان كان والتي حصل عليها فيلم "الارواح الصامتة" للمخرج الكسي فيدورتشينكو  في العام الماضي.

ويقدم المهرجان من خلال فعالياته التي تستمر 10 أيام برنامج تحفيز المواهب الفنية الواعدة بالإضافة لجوائز المخرجين الشباب و المخرجات و ذلك بتقديم الرعاية و الدعم الخاص لأعمالهم.

و تحاول إدارة المهرجان بالإضافة لتسليط الضوء على الفن الشعبي و الأعمال المهمة التاريخية للسينما العربية وعرض الاعمال الفنية المعاصره ،اعطاء إهتمام أكبر للمواهب الشابة كما أسلفنا للمساهمة بإرتقاء مستوى السينما في الشرق الأوسط.

جدير بالذكر بإن الافلام المشاركة في المهرجان على مستوى رفيع ومن نتاج مبدعين عالميين نذكر منهم الروماني الفرنسي رادو ميهاليان الذي شارك بفلم "نبع النساء" المثير للجدل و الممتع فنياً و المخرجة الاسكتلندية التي عادت للإبداع بعد سبعة أعوام بفيلم "يجب أن نتحدث عن كيفين" الذي عرف نقداً إيجابياً بعد عرضه في مهرجان (كان 2011) ،و عن المشاركة العربية جاء فيلم اللبنانية نادين لبكي "هلاء لوين" المضحك المبكي ليثبت من جديد أنها صاحبة حس فني فريد، بالإضافة للعديد و العديد من الاسماء و المواهب الكبيرة للفن السابع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية