مبارك في قفص الاتهام.. في الذكرى الـ30 لتوليه السلطة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569022/

ثلاثون عاماً مرت على تنصيب محمد حسني مبارك رئيساً لجمهورية مصر العربية، شهدت فيه مصر والمنطقة بأسرها أحداثاً مصيرية غيرت ملامح الشرق الأوسط.

ثلاثون عاماً مرت على تنصيب محمد حسني مبارك رئيساً لجمهورية مصر العربية، شهدت فيه مصر والمنطقة بأسرها أحداثاً مصيرية غيرت ملامح الشرق الأوسط.

طلعة جوية ناجحة حطت به على رأس هرم السلطة، فتميز عقده الأول بمشاريع عملاقة في البنية التحتية وانشاء مدن صناعية جديدة واسترداد طابا عبر المحاكم الدولية بعد  أن احتلتها اسرائيل عام 1967 ، مما مهد الطريق لانطلاق مشاريع سياحية ونفطية عملاقة وضعت مصر بقوة على خريطة السياحة والطاقة العالمية. تمكن مبارك في الثمانينيات من اعادة مصر إلى حضنها العربي واعادة مقر الجامعة العربية مجدداً إلى القاهرة بعد أعوام من القطيعة العربية بسبب اتفاق سلام بين مصر وإسرائيل.

العقد الثاني لحكم مبارك تميز باستقرار كبير، مما مكن البلاد من جذب استثمارات أجنبية ضخمة. وعلى الرغم من استمرار حكومات مبارك في تنفيذ المشروعات التنموية الضخمة في جنوب الوادي وسيناء، إلا أن التضخم السكاني والصفقات المشبوهة لخصخصة ممتلكات الدولة واستشراء الفساد في كل أركانها حالوا دون تحسن أوضاع الطبقة الوسطى للمجتمع المصري.

العقد الثالث لحكم مبارك تميز ببداية الانهيار، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، مما أدى إلى اتساع نطاق المعارضة والاضرابات الشعبية..

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية