تكليف وزارة العدل المصرية بتشكيل لجنة لبحث الخلافات حول تراخيص الكنائس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569015/

أعلن أسامة هيكل وزير الاعلام المصري انه تم تكليف وزارة العدل "بتشكيل لجنة لبحث جميع الحوادث التي نشبت خلال الشهور الماضية بسبب الخلافات حول الكنائس... وتحديد المسؤولين عنها واعلان التصرف النهائي فيها"، حسبما جاء في بيان أذاعه التلفزيون المصري يوم 13 اكتوبر/تشرين الاول.

أعلن أسامة هيكل وزير الاعلام المصري انه تم تكليف وزارة العدل "بتشكيل لجنة لبحث جميع الحوادث التي نشبت خلال الشهور الماضية بسبب الخلافات حول الكنائس... وتحديد المسؤولين عنها واعلان التصرف النهائي فيها"، حسبما جاء في بيان أذاعه التلفزيون المصري يوم الخميس 13 اكتوبر/تشرين الاول.

وقال هيكل ان الحكومة ستعمل على "توفيق أوضاع دور العبادة المسيحية غير المرخصة في جميع أنحاء الجمهورية" تفاديا لوقوع حوادث مماثلة لما شهدته مدينة حلوان في مارس/اذار الماضي أو منطقة امبابة بمحافظة الجيزة، حيث تعرضت كنائس لهجوم أو ألحقت بها أضرار.

وأوضح هيكل ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة قرر تشكيل اللجنة عقب اجتماع مشترك مع مجلس الوزراء المصغر عقد الخميس لبحث تداعيات أحداث ماسبيرو. وفي السياق ذاته اشار هيكل الى ان "ما حدث أمام ماسبيرو كان مظاهرة سلمية استغلها البعض فى محاولة لضرب استقرار الوطن وإحداث الفوضى، وإسقاط الدولة ككل، ولا يزال البعض يحاول استغلال تلك الأحداث لتحقيق هذه الأهداف".

هذا وكان موقع "بوابة الأهرام" ذكر الخميس أن عصام شرف رئيس الوزراء المصري طلب من البابا شنودة وسيطلب من شيخ الأزهر ترشيح ممثلين للكنيسة والأزهر في اللجنة التى ستتولى تقنين أوضاع دور العبادة وخاصة الكنائس، وإصدار ذلك بمرسوم عسكري إلى حين الانتهاء من قانون دور العبادة الموحد.

المصدر: رويترز+بي بي سي

مسؤول مصري: اجراءات الحكومة ستساهم في تخفيف الضغوط على المسيحيين

أوضح مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق حسين هريدي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن الاحتقان الطائفي تعود جذوره الى عقود من الزمن، مشيرا الى ان اجراءات الحكومة ستساهم الى حد ما في تخفيف الضغوط على المسيحيين.

ولفت الى أن التحدي الأكبر هو احداث مصالحة وطنية كبرى بين القوى السياسية والطوائف.

كما شدد على ضرورة تقليص المرحلة الانتقالية في البلاد والاسراع في تسليم السلطة من الجيش الى المدنيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية